المرجع المُدرّسي: لا ننتظر من المرجفين الذين رحبوا بالإرهاب كلمة إنصاف بحق الحشد الشعبي
كتبه: هيأة التحرير
حرر في: 2016/01/05
القراءات: 589

أكد سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي - دام ظله- إن الانتصارات التي حققتها القوات الأمنية والجيش و الحشد الشعبي في العديد من مدن العراق وآخرها تحرير مدينة الرمادي، تُحسب لجميع ابناء الشعب بكل اطيافه، بعد أن توحدوا  جميعاً وانصهروا في قضيتهم للدفاع عن أرض العراق. ووصف سماحته في جانب من كلمته الأسبوعية التي ألقاها مساء الخميس بتاريخ  24/12/2015 التصريحات التي أطلقها بعض السياسيين في العراق، والتي حاولت النيل من الحشد الشعبي والمساس به، بأنها "أراجيف يطلقها مرجفون". مؤكداً أن الحشد الشعبي لكل العراقيين وليس لطائفة دون أخرى.

وقال سماحته في هذا الخصوص: "نحن لا ننتظر من الذين رحبوا يوماً ما بالإرهاب، أي كلمات منصفة بحق مجاهدي الحشد الشعبي الذين تحملوا مسؤولية الدفاع عن أرض العراق".

وأضاف سماحته:

"إن الذين مزقوا الجيش العراقي و أوقفوا الصناعة الحربية منذ سقوط المجرم صدام، هم الذين يحاولون اليوم التمييز بين الحشد الشعبي والقوات الأمنية وباقي الفصائل المشاركة في تحرير العراق من دنس داعش".

و اشار سماحته الى أن  "غيرة" مجاهدي ابناء شعبنا في  الحشد الشعبي المتوارثة عبر التاريخ، "هي من حال دون سقوط بغداد وكربلاء والنجف بيد الدواعش الارهابيين ومن يقف ورائهم ويدعمهم".

وطالب سماحته الحكومة بتوفير الدعم والإمكانات الكافية لقوات الحشد الجهادي- الشعبي، فيما دعا الشعب العراقي إلى المزيد من مؤازرته والوقوف إلى جنبه ضد من يحاول الإساءة له.

وأشار سماحته إلى أن "العراق اصبح اليوم مركزاً للصراع بين الحق والباطل"، مؤكداً أن  الصعوبات التي يعيشها العراقيون إنما هي تمهيداً لمرحلة قادمة يقود فيها العراق العالم بأسره بإذن الله - تعالى-.

هيأة التحرير
 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99


ارسل لصديق