حقيقة الشهادة
كتبه: الدكتور نصير العُمري/ باحث وإعلامي أردني
حرر في: 2016/02/17
القراءات: 576

لم أفهم شهادة الحسين عليه السلام إلاّ بعد أن أعاد آل سعود تمثيلها بالشيخ النمر. الآن فهمتكم يا بني أمية.

إن الشيخ النمر هو الشهيد الذكي ضرب أعناقهم بملايين السيوف لحظة ضربوا عنقه بسيف واحد. لقد رد لدواعش آلِ سعود الصاع ملايين الأصوع. ويظن النظام السعودي الأحمق أنه بسفك دم الشيخ النمر أوقف مسيرة الشهادة. إقرأ تاريخ الإخوة الشيعة لتعلم أن دمهم لم ينضب منذ مقتل الإمام الحسين(ع). لم يستطع النظام السعودي أن يشتري الشيخ النمر كما اشترى علماء البلاط من الوهابية الفاجرة. إن عدو الطاغية هو من لا ثمن له . ويظن الحمقى أنهم انتصروا ضد الشهيد النمر لأنهم لا يدركون أنه قال ما قال طلباً للشهادة ليكون دمه لعنة أبدية على أعدائه. لقد  أصبح رمزاً للحرية.

إن الشيخ نمر النمر طلب الشهادة بقول الحق. إنه شهيد الكلمة الحرة في وجه نظام قمعي متسلط يحكم بدون شرعية تمثل الشعب. ولقد خلد الأوغاد كلمات الأحرار. فالشيخ النمر بُعث حيّاً بكلماته الخالدة. اسمع كيف يتحدث الأحرار في وجه الأوغاد.

أنا مسلم سني طبيعي غير وهابي وأناشد إخواني السنة أن يتبرأوا من الوهابية المتطرفة التي تدعو للفاسدين من آلِ سعود بالبقاء. فالوهابية جماعة عنصرية تكفيرية متطرفة تغذت من أموال النفط المنهوب. وأرفض أن أقف تحت لواء السنة مع هؤلاء الدواعش وأسيادهم العملاء آل سعود. أين السنة المصريون المعتدلون؟ أين سنة العراق العقلاء؟ أين سنة بلاد الشام؟ هيا بِنَا نتبرأ من الوهابية الداعشية. أين السنة من غير الفرقة الوهابية؟ إلى متى تصمتون؟ قف وارفع يدك إذا كنت سنياً على نهج النبوة وترفض الوهابية الداعشية!. فنحن السنة نختلف عن الوهابية. انظر الانحراف في كتبهم . المناهج الوهابية تعلم السعودي أن يصبر حتى وإن نكح آل سعود أمهاتهم وأخواتهم.  ربما يفسر هذا سلوك المطبلة السعوديين . إن النظام الوهابي السعودي نظام داعشي. ولم أرَ بحياتي مطبلة يحتفلون بالإعدامات والدم كمطبلة آلِ سعود. مجرد خبر سفك الدم يثير بهجتهم.

لقد نجح آل سعود بجر السنة المعتدلين الى ظلمات الوهابية التكفيرية برشوة وتخويف الأنظمة العربية . وآل سعود استخدموا السنة والجماعة للبقاء في الحكم ومن لا يدرك ان سبب سفك دم الشهيد النمر انه انتقد آل سعود فهو أحمق لا يستحق النقاش الجدي . فالشهيد الشيخ النمر لم يكن طائفياً ولكن قتلته غارقون بالطائفية لأنهم سفكوا دمه معتمدين على مساندة الطائفيين في العالم العربي، علماً أن الشهيد الشيخ النمر جمع الأحرار من السنة والشيعة لأنه لم يلعن طاغية في الصباح ويمجد آخر في المساء.. إنه شهيد الإسلام.

أعجبني الشهيد الشيخ النمر لأنه شجاع لم يأبه بأن، خوفه من شتم الطغاة من آلِ سعود أو من اعترض عليه حين شتم آل الأسد. إنه شهيد الحق لا شهيد الطائفة. ولم أناصر الشهيد النمر لأنه شيعي أو غير شيعي فهذا بينه وبين الله بل ناصرته لأنه حر رفع رأسه في وجه نظام آلِ سعود القمعي وهذا حقه الشرعي.

الدكتور نصير العُمري/ باحث وإعلامي أردني


ارسل لصديق