الحشد الجهادي قوة ضاربة لحفظ أمن العراق في الحاضر والمستقبل
كتبه: هيأة التحرير
حرر في: 2016/05/01
القراءات: 361

أكد سماحة المرجع المُدرّسي -دام ظله- على أن الحشد الجهادي - الشعبي هو «القوة الضاربة في الحاضر والمستقبل» لحفظ أمن العراق الى جانب الجيش والقوات الامنية.

جاء ذلك خلال استقبال سماحته بمكتبه في كربلاء المقدسة، الامين العام لحركة الجهاد والبناء (سرايا الجهاد) في الحشد الشعبي، السيد حسن الساري، حيث تم خلال اللقاء بحث الوضع الميداني والانتصارات التي يحقهها مقاتلو الحشد الجهادي والقوات الأمنية.

و أشاد سماحته في جانب من حديثه بالانتصارات والتضحيات التي يقدمها الحشد الجهادي الشعبي والقوات الأمنية ، واوضح أن «أعداء العراق لم يكن في حساباتهم ان هنالك قوة متمثلة بالحشد الشعبي ستسقط كل مخططاتهم» .

واضاف سماحته أن «الحشد الشعبي هو القوة الضاربة الآن ومستقبلاً لحفظ أمن وسيادة العراق، وسيتحقق النصر النهائي على أيدي الأبطال من أبناء العراق بالانتصارات والتضحيات التي يقدمها الحشد الشعبي والقوات الأمنية».

وفي ذات السياق أكد سماحته في كلمة له امام جمع من الوفود بمكتبه في كربلاء المقدسة: «إننا نوصي ونقول لجميع الاخوة  في بغداد: لا تنسوا حزامكم، وتأمينه من أي خطر محتمل فكونوا على يقظة دائمة بشبابكم النشامى وبالجيش والشرطة والحشد المجاهد، واهتموا وتحزموا بحزام القوة والاستعداد لتحموا حزام العاصمة بغداد، والعاقل تكفيه الاشارة»!


ارسل لصديق