الدعاء معراج الروح ومنهاج الحياة لمؤلفه سماحة آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي «دام ظله»
كتبه: نور الهدى ماجد
حرر في: 2016/05/05
القراءات: 523

صدر عن دار المَحَجَّةِ البيضاء، الطبعة الجديدة لكتاب «الدعاء.. معراج الروح ومنهاج الحياة»، لمؤلفه سماحة آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي، دام ظله.

أطلّ هذا الكتاب من جديد على الساحة الثقافية، بحلته الجديدة، ملبياً الظمأ المعنوي والروحي لدى شريحة واسعة من المجتمع، لما فيه من مضامين قيّمة، وافكار رصينة.

بدايةً؛ يشير الكتاب إلى المعاني القرآنية التي تشير الى آداب الحديث مع الله - تعالى- وكيفية تحميده والثناءِ عليه والتقرب إليه بالاستغفار، إذ يبين فيها سماحة المرجع المدرسي، كيف صاغ رسول الله، صلى الله عليه وآله، أدعية عالية المضامين بوحي من القرآن الكريم، والتي مضى فيها أهل البيت على ذلك.

كما يبين الكتاب ما يحتويه من روائع دائرة المعارف الإلهية، ابتداءً من معرفة الله - تعالى- وأسمائه الحسنى، إضافة إلى طرق التوسل إليه، وأساليب التوبة.

وفي المقدمة؛ يبدي سماحته أسفه من أننا «لا نزال بعيدين عن مخازن الأدعية المأثورة، بالرغم من فقرنا اليها، وترانا نلتمس الهدى والحِكم والنصائح من تراث اليونان، أو قدماء الفرس، او مرتاضي الهند، فعندنا ما يفيض عن حاجاتنا من تراث الرسول وأهل بيته، صلوات الله عليهم».

ويعزو سماحته ذلك الى سببين:

الاول: قلة الباحثين في شأن الدعاء، مع وجود ميل واسع نحو دراسة العلوم الدينية، ويوضح سماحته بالقول: «... وليس الفقه - على أهميته - سوى حقل بسيط من مجموع الرسالات الالهية، أما الأهم فهو إصلاح عقائد الناس، وتعريفهم بحقيقة الدنيا، وتذكيرهم بأيام الله، وتخويفهم الآخرة، وترغيبهم في الجنة، وتزكية انفسهم، وتنظيم مجمل علاقاتهم بالخالق وبالمخلوقات».

أما السبب الثاني فهو: «النظرة السطحية التي ينظرها البعض الى الأدعية المأثورة، التي احتوت على كنوز معارف أهل البيت، عليهم السلام، فالادعية -عندهم- مجرد أذكار لابد أن يرددها الفرد - بوعي أو دون وعي- ليحصل على الثواب».

ثم يشير سماحته الى أن دعاء الافتتاح، موسوعة عقائدية شاملة، ودعاء مكارم الأخلاق، برنامج أخلاقي متكامل، وهكذا سائر الأدعية.

وبين سماحته بأن الفقه الإسلامي، يجب أن يستمد قيمه من الدعاء، ومن ثَم يحقق هذا الكتاب للقارئ الكريم، ومن خلال هذه الأدعية المباركة، كيفية إقامة الحق والعدل وتحقيق الفضيلة والإحسان إلى النفس والخير بين الناس.

هذه القيم نستقيها من النصوص الدينية الملهمة للأحكام الشرعية وفي الأدعية المباركة.

يذكر أن الكتاب الجديد (المتجدد)، يحتوي على أربعة فصول:

الفصل الأول: الدعاء في القرآن الكريم. وفيه آداب الدعاء وايضاً دعاء الأنبياء، عليهم السلام.

الفصل الثاني: الدعاء في السنّة. وفيه موضوعات عن «الدعاء سلاح المؤمن»، و»الدعاء وتطهير النفس»، و»الدعاء وتوفير الأمن والرفاه»، و»الدعاء وضعف الانسان»، و»شروط الدعاء».

الفصل الثالث: التدبّر في الدعاء. ويتفرّع الى؛ «مفردات الدعاء»، و»الخطوات الاساسية في التدبر»، و»التدبر في الذكر».

الفصل الرابع: تأملات في دعاء الافتتاح، ويتفرع الى ثلاثة عشر موضوعاً هاماً ومثيراً، مثل: علاقة الانسان بالله - الدعاء ومعالجة الغيب والشهود - الاعتماد على الله- معرفة الوصي- دور الامام المنتظر، عجل الله فرجه، وأسس الدولة الاسلامية.

لكل ذلك رأى سماحة المرجع المدرسي بتجديد طباعة هذا الكتاب بعد صدوره أول مرة عام 1403هـ، لمعالجة ظاهرة هجر الدعاء والتغافل عنه.

علماً أن سماحته، وفي مقدمته للكتاب، طلب «من القارئ الكريم أن لا ينساني من صالح دعواته، فان دعاء المؤمن في حقّ أخيه مستجاب».


ارسل لصديق