ليكن انتقادنا مُصَحِحاً وبناءً وليس هداماً
كتبه: هيأة التحرير
حرر في: 2016/06/19
القراءات: 444

حذر سماحة المرجع المُدرّسي من ان بعض الجهات والشخصيات ووسائل إعلام في الداخل والخارج تعتمد منهج تهويل الأحداث وتسلط الضوء دائماً وأبدا على الأمور السلبية فقط وتغض الطرف عن أي ايجابية، مؤكداً في هذا السياق بالقول: «فليكن انتقادنا مُصَحِحا وبناءً وليس هداما». وفي جانب من احدى كلماته الاسبوعية اوضح سماحته بالقول: «نحن نتابع الاخبار ونشاهد ونستمع ونقرأ فنجد بوضوح أن هناك نوعاً من المبالغة في الحديث السلبي في الاعلام، وتهويل الأحداث وتسليط الضوء على الأمور السلبية فقط وغض الطرف عن الإيجابيات، ونحن نقول: انتقد؛ ولكن لا تجعل الدنيا سوداء مظلمة وتنهي كل الايجابيات؛ فالحق يقال، والباطل يُقال ايضاً».

واعرب سماحته الى وجود «نزعه انتشار الكلام السلبي في الفضائيات المغرضة التي لا تريد لك ولا لذاك الخير والنجاح، انما تسعى لتشويه الكل، فكونوا على حذر ووعي وتشخيص سليم لما يبث وينشر ويقال من قبل هذه الوسيلة الاعلامية او تلك، او هذا الشخص او المسؤول العراقي او ذاك الاجنبي، في الداخل او الخارج، فنسبة كبيرة مما ينقل عن المسؤولين الغربيين عبر وسائل الإعلام بشأن العراق، مخالف للواقع وغير صحيح، فبعضهم يريد رسم وتعميم صورة سلبية قاتمة، ويزعم في تصريحاته ان العراق دولة فاشلة وشعب فاشل وما شابه من توصيفات مغرضة، ونقول لهؤلاء: كلا، الشعب العراقي لا يزال شعبا حيويا نشيطا ومستقيماً وقويا».

ودعا سماحته: «كل مسؤول في البلد، ولاسيما الكبار منهم، اذا كان يتكلم سلبياً في اطار النقد، فليكن كلامه محسوباً، وضمن اطار محدد واضح، وليس بصورة عامة وبكلام يكتسح الجميع، فليكن انتقادنا مُصَحِحا وبنَّاءً وليس هداما».

هيأة التحرير
 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99


ارسل لصديق