اغتناماً للعطلة الصيفية
تجمع الرحمة ينظّم برنامج «النهوض بشباب كربلاء المقدسة»
كتبه: هيأة التحرير
حرر في: 2016/06/20
القراءات: 417

استمراراً لنشاطاته التنموية، انطلق تجمع الرحمة الرسالي في كربلاء المقدسة في برنامج جديد تحت عنوان «النهوض بشباب كربلاء المقدسة» لطلبة الاعدادية، بالاستفادة من فترة العطلة الصيفية.

وقد بدأ البرنامج فقراته من مسجد أهل البيت، عليهم السلام، الكائن في حي العامل، نهاية شارع الشهيد النمر - المحطة سابقا-، وتضمن الفقرات التالية:

1- المسابقات الدينية:

وتضمنت أسئلة قرآنية، وسيرة أهل البيت، عليهم السلام، اعتماداً على عدد من الكتب والكراسات التي وزعت على المشاركين في المسابقة، وقد تقرر للفائز الأول جائزة، وهي عبارة عن جهاز حاسوب محمول:  لابتوب»، كما توزع جوائز اخرى لجميع المشاركين.

وقد لاقت المسابقة تفاعلاً كبيراً من الشباب، وقال أحدهم: إنها المرة الاولى التي نشارك في مسابقات دينية رائعة كهذه، لاهتمامها بالمسائل الثقافية والتربوية والقرآنية.

2- عرض الداتو شو:

اهتم تجمع الرحمة الرسالي، بعرض محاضرات للشباب المشاركين، تتكلم عن موضوع تنموي وقرآني مستوحى من آيات الذكر الحكيم، وقد تم اختيار محاضرة سماحة آية الله المجاهد السيد هادي المدرسي، لما تتضمن من افكار معاصرة ومواضيع جذابة وشيقة، يُضاف اليها اسلوبه الأخاذ والشيّق الذي يشدّ انتباه الشباب.

3- فقرة الحوار الجماعي:

تم تنظيم حلقات حوار في المسجد، تجمع الشباب فيما بينهم لتبادل الافكار والرؤى في مسائل مختلفة عن الدين والثقافة والعلم وقضايا الواقع المعاصر. وتقرر اختيار «أسباب التخلف وما هي الحلول لدى الاسلام؟» عنواناً لهذا الحوار، و احتوى على:

أ‌- فتح باب الحديث للشباب جميعاً لإبداء آرائهم، وكان الدور المميز للسيد مهدي الاعرجي الذي كان يبذل الجهد لربط الأفكار الدينية بالواقع المعاصر الموغل بالتخلف، وتقديم الحلول المناسبة التي شرعها الإسلام.

ب‌-  تم اختيار عدد من الشباب للحديث أمام إخوانهم مما يبث فيهم روح الثقة بالنفس، وقد تكلموا بكلام رائع، قال أحدهم:

«من أسباب تخلفنا؛ ابتعاد الأمة الإسلامية عن شرائع السماء وشرائع الانبياء، عليهم السلام، والحل هو الرجوع لهذه الشرائع السماوية». وتقدم شاب آخر للحديث قائلاً: «إن مصدر السعادة والتقدم هو القرآن الكريم، ونحن مما فيه اليوم من عدم التقدم والتخلف، فبسبب ابتعادنا عن روح القرآن الكريم، رغم أننا قريبون ومن القرآن في مسائل الأحكام والتجويد، ولكن بعيدون عن روحه التي تتمثل في التدبر فيه وتطبيقه على الواقع العملي».

أما السيد مهدي الاعرجي، فقد أوضح قائلاً بان «الرؤية القشرية لمفاهيم الدين الإسلامي هي التي أوقعت المسلمين في مستنقع التخلف، والحل الأمثل في النظر إلى جوهر الدين و الأخذ بمحتواه المتكامل في القرآن الكريم و روايات أهل البيت، عليهم السلام». من جهته أضاف شابّ آخر بأن، «من أسباب تخلفنا؛ ابتعادنا عن نواب الإمام الحجة المنتظر، عجل الله فرجه، المتمثلين في العلماء الربانيين الذين يمثلون الصلة بين الناس وبين الإمام المهدي المنتظر، والحل في ذلك؛ اتباعهم بشكل حقيقي وعن وعي وفهم لا عن جهل».

3- فقرة التدريب العسكري:

تضمن برنامج التجمع ايضاً، فقرة التدريب على السلاح، باشراف لواء الكرامة، وقد جرت التدريبات العسكرية في معسكرات اللواء بكربلاء المقدسة على يد مدربين متمرسين في فنون القتال، ومنهم السيد سعد البطاط والسيد محمد علاء الزيدي والسيد منتظر الاعرجي.

وتضمن برنامج التدريب؛ التدرب على القتال الأعزل، والتدرب على الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، وحرب الشوارع والمداهمات.

4- الرحلات الثقافية

نظم البرنامج زيارة خاصة الى قضاء القاسم جنوبي محافظة بابل، لزيارة الإمام القاسم ابن الامام الكاظم، عليهما السلام، ثم لزيارة مكتب المرجعية الدينية هناك، وكانت الضيافة والحفاوة بالشباب، كبيرة جداً من قبل سماحة الشيخ عبد علي رشيد القاسمي، وكيل سماحة المرجع المدرسي.

وقد تظمنت الرحلة؛ زيارة مكتب المرجع المدرسي، ومجلس عزاء للإمام القاسم، عليه السلام، و حوار جماعي كان محوره الصبر الجميل، بحضور السيد مهدي الاعرجي.

وفي ختام الرحلة، أعرب الشباب عن بالغ سرورهم وارتياحهم لما اكتسبوه من تجارب وعبر ومعارف خلال فقرات البرنامج النهضوي والحضاري، على أمل ان يتواصل تجمع الرحمة في برامج ثقافية وتربوية كهذه على طريق بناء الجيل الجديد.


ارسل لصديق