حضور جماهيري وعلمائي حاشد لمواساة المرجع المدرسي بوفاة كريمته
كتبه: هيأة التحرير
حرر في: 2016/08/09
القراءات: 502

شهدت مدن كربلاء المقدسة ومشهد المقدسة وطهران والكويت، مجالس فاتحة على روح المغفور لها كريمة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي - دام ظله - التي وافاها الأجل أثر حادث مؤسف، وقد توالت رسائل التعزية الى سماحته من جميع أنحاء العالم بهذا المصاب الأليم.

وفي مدينة كربلاء المقدسة، أقيم مجلس الفاتحة بحضور حاشد من مختلف شرائح المجتمع، وحضر عدد كبير من علماء الدين من كربلاء المقدسة والنجف الاشرف وبغداد والبصرة وسائر المحافظات، كما كان لابناء العشائر العراقية الأصيلة الحضور الفاعل في هذه المراسيم.

كما حضر عدد من الشخصيات الحكومية كان في مقدمتها محافظ المدينة المقدسة، الاستاذ عقيل الطريحي وعدد من المسؤولين المحليين، كما أرسل وزير الداخلية وكالةً، الاستاذ عقيل الخزعلي، وفداً خاصاً من الوزارة مثله مدير شؤون العشائر في الوزارة اللواء عبد الحسين العامري برفقة عدد من كبار الضباط والمسؤولين في الوزارة.

وفي مدينة مشهد المقدسة، حيث كان يقيم السيد المرجع المدرسي، حضرت شخصيات علمائية وثقافية وسياسية، مراسيم التشييع والفاتحة وتقديم واجب العزاء الى السيد المرجع المدرسي الذي كان في مقدمة موكب التشييع الى جانب ثلّة من أشقائه الكرام، من اصحاب السماحة؛ السيد هادي المدرسي والسيد عباس المدرسي والسيد علي أكبر المدرسي والسيد محمد باقر المدرسي والسيد حسين المدرسي. يذكر أن الفقيدة المغفور لها، هي عقيلة سماحة السيد جواد المدرسي، نجل آية الله السيد عباس المدرسي، الذي كان يرافقها في حادث السير مع أطفاله الذين خرجوا معه من الحادث بجروح طفيفة.


ارسل لصديق