سماحة المرجع المُدرّسي للسياسيين: «لا تجرّوا العراق إلى «لعبة الصراعات الدولية»
كتبه: الهدى/ كربلاء المقدسة
حرر في: 2016/09/15
القراءات: 490

حذر سماحة المرجع المُدرّسي - دام ظله - السياسيين من «الدخول في لعبة الصراعات الدولية»، وقال: «إن ذلك قد يجر العراق إلى صراعات لا ناقة له فيها ولا جمل، وينبغي علينا أن نجنبه كل أشكالها لكي لا يصبح مسرحاً لتجاذب القوى الإقليمية والدولية». وفي بيان الموقف الاسبوعي الذي صدر عن مكتب سماحته، والذي ترافق مع التجاذبات السياسية بشأن قانون العفو العام قبل أيام من عرضه واقراره في البرلمان، عبر سماحته عن «الأمل بأن يعيد هذا العفو نسيج الأمة الواحدة ويضمن سلامة البلد في المستقبل»، شريطة اتخاذ الدقة والحذر في بنود وفقرات القانون، وعدم فسح المجال للمجرمين للعبث بسلامة الشعب وأمن ومستقبل البلاد.

وفي هذا السياق قال سماحته: «إن حكمة الشعب العراقي كفيلة - بإذن الله - بوضع خارطة طريق للعفو العام، لكي يعود المخطئون إلى أحضان البلد، وإننا نأمل أن يعيد هذا العفو نسيج الأمة الواحدة ويضمن سلامة البلد في المستقبل».

ودعا سماحته إلى استيعاب «الذين ساقتهم الظروف الشاذة إلى الأخطاء»، لكنه شدد على ضرورة أن «تكون سلامة الشعب العراقي وامن البلاد نصب أعين الجميع وعدم فسح المجال للمجرمين للعبث بهما وبمستقبل العراق».

وأكد سماحة المرجع المُدرّسي، أن: «المعركة الأساسية التي يجب أن نخوضها دائما هي معركتنا من أجل سلامة المواطن في الشمال والجنوب والشرق والغرب». موضحاً أن: «الأمة تعيش أياماً من الأشهر الحرم التي تجمع المسلمين من كافة الطوائف، ومن كل بقاع الأرض في الديار المقدسة تحت ظلال التوحيد»، داعياً العراقيين إلى «استثمار الأجواء الروحية ومنها حج بيت الله الحرام للتقدم خطوات نحو السلم الأهلي، فموسم الحج فرصة حقيقية لكي نؤلف فيها قلوبنا ونجمع كلمتنا لكي يبصرنا الله بأخطائنا ويعيننا على إصلاحها».


ارسل لصديق