في مدار الحسين
كتبه: نوفل الحمداني
حرر في: 2016/11/14
القراءات: 389

جرحٌ يفزّ وأنت جرح قد آدهُ الشــــــوقُ الملحُّ

حتى كأنّ الكون من وجــــــعٍ جراحاتٌ تــــــسحّ

حتى كـأنّ الكون ليــــــــــــلٌ فاتــــــه والله صبحُ

يا سيّد العطش المـــــــؤبّد هـــــل لفيض الله كبحُ

ما زلتَ واسمك كوثـــــرٌ عـذبٌ وكلّ الكون ملحُ

أوَ بعدَ أن قطعوا زمــــام الصبر من حقدٍ وبـحّوا

وتصارخوا بصدى أبالسةٍ شيــــاطينٍ وشحّـــــوا

فاضت دموعك طيبةً للنــــــاس طوفاناً يلــــــــحّ

ومددتّ جسراً من دموعك حين أعيا القومَ نصحُ

 وأمرت أن يأتوك كي تبــقى تسجّلهم وتمحـــــو

جرحٌ يفزُّ وأنت جرحُ يهدا على مضضٍ ويصحو

ويظل يحمل كلّ طهر الأرض والآهات بــوح

ها كلّما مرّت طواغيت بحقدهمُ ولحّــــوا

كنت انتصار الدمع حيث الدمـــــع للضعفاء رمح

كنت اشتعال الحرف في شفتين إذ يدميــه بوح

ياسيّد العطش المــؤبّد آده الشوق الملــــحّ


ارسل لصديق