المرجع المدرسي: فتنة التمزق لاحت أعلامها في كركوك
كتبه: هيأة التحرير
حرر في: 2017/05/06
القراءات: 124

طالب سماحة المرجع المُدرّسي ساسة العراق بتجاوز القضايا الهامشية، فيما حذر من "فتنة التمزق في كركوك".

وفي جانب من كلمته الاسبوعية بمكتبه في كربلاء المقدسة امام حشد من الوفود والزائرين، قال سماحته: "إننا ندعو الساسة العراقيين بمختلف انتماءاتهم الحزبية والطائفية والإثنية إلى تجاوز القضايا الهامشية والتركيز على الهدف الديني والوطني الأسمى وهو اقتلاع جذور الإرهاب وإشاعة السلام في كافة أرجاء البلاد". وأكد على أهمية وضع استراتيجية شاملة لبناء دولة الكرامة والرفاه.

ورأى المرجع المُدرّسي أن "أكثر مشاكلنا في العراق ناشئة من التخلف الذي تعاني منه شعوبنا منذ غزو المغول وسقوط بغداد". وقال في هذا الاطار إن :"تجاوز عقبة التخلف والوصول إلى رحاب التقدم الشامل ليس من الأماني المخملية وإنما هي ضرورة قصوى لشعوبنا التي تعيش في عالم لا يحترم فيه إلا القوي".

وحول تداعيات رفع العلم الكردي على المباني الحكومية في كركوك شمال البلاد، حذر المرجع المُدرّسي من "الوقوع في فتنة التمزق التي لاحت أعلامه في كركوك والتي يغذيها داعمو الإرهاب الذين إن فشلوا في مواجهة إرادة شعبنا في التصدي للإرهاب فقد أعدوا خطة ماكرة تستهدف وحدتنا". وأكد على إن "وعينا هو الكفيل بإفشالهم مرة أخرى بإذن الله".

وختم سماحته حديثه بالتأكيد على «ضرورة تحصين المدن لكي لا يعود عصر المفخخات» وقال إن «كل واحد من أبناء الشعب يجب أن يكون خفيراً أمنياً لكي لا تقع البلاد فريسة للإرهاب المتلصص».


ارسل لصديق