الإيمان وراثة عن الآباء أم وعي وقناعة؟
كتبه: هيأة التحرير
حرر في: 2017/05/06
القراءات: 119

استضاف منتدى القرآن الكريم في العاصمة بغداد خلال ملتقاه الاسبوعي سماحة السيد محسن المدرسي الذي تناول الحديث عن الايمان وسبل تعميقه في النفوس، وطرح سماحته سؤالاً محورياً:

هل إيمان الانسان ناتج عن معرفة ووعي وقناعة؟ أم هو نتيجة تقليد الآباء؟

إن الإيمان الشائع بين الناس - درجة كبيرة- نتيجة تقليد الآباء، وليس نتيجة الوعي والعقل؛ وهذا الايمان، و إن كان مقبولاً من الانسان في نهاية المطاف، إلا أنه يبقى ايماناً مزعزعاً، لا يحثّ الانسان الى العمل في الحياة.

و وصف سماحة السيد محسن المدرسي، الإيمان الحقيقي بانه «الذي يؤدي الى سلوك وعمل، فلابد من أن يكون السلوك نضيفاً، ولا يكتفي الانسان بنظافة القلب فقط.

واضاف سماحته بأن «الايمان هو قضية مصيرية عند الانسان، لذا يتحول إلى إيمان مستقر وليس إيماناً مستودعاً، والفرق؛ أن الايمان المستودع يفقده صاحبه عند وقوع المشاكل والابتلاءات في الحياة، وقد أشار القرآن الكريم الى هذه الحقيقة:

{وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَن}، أما الايمان المستقر فهو الايمان المتمثل بأمير المؤمنين، عليه السلام، فهو مثال الإيمان الثابت، وهو كالجبل لا تهزه العواصف.

وفي جانب آخر من حديثه، تطرّق سماحة السيد محسن المدرسي الى مسألة التشكيك، وكيف يكون مستحسناً ومطلوباً؟ واستشهد بحديث - مضمونه- عن الامام الحسن، عليه السلام: «اذا اردت ان تجرب عقل أمرئِ في مجلس واحد، فحدثه بما لا يعقل، فان صدقه فلا عقل له».

وقال سماحته: إن بعض الناس يشكك ثم يتوقف، وهذا من الخطأ، فعند التشكيك في أمر معين، ثم البحث عنه والوصول الى نتيجة معينة، يجب أن لا تشك فيه مرة ثانية، واضاف مؤكداً؛ أن التشكيك من دون معرفة، أمر سيئ، واضاف سماحة السيد المدرسي أن التشكيك ثم الايمان يؤدي الى ايمان مستقر.

من جهة اخرى أوضح سماحته بأن من الامور التي تمنع العقل وتؤدي إلى الكفر؛ الشهوات؛ فالعقل هو النور الإلهي الذي يميّز به الخير من الشر.

ثم اختتم سماحته الحديث، ببعض التوجيهات المهمة للشباب، منها:

1- نحن كشباب، يجب أن لا نربي انفسنا على تلبية الغرائز والأهواء.

2- في هذه الاشهر المباركة؛ رجب، وشعبان، و رمضان، يجب أن نلجأ إلى الدعاء والعبادة والقيام بالمستحبات لتقوية العقل ضد الشهوات، وتقوية الارادة.

3- السعي الجادّ للتدبّر في القرآن الكريم، لتنمية نور العقل.

4- على كل إنسان تقوية جذور الإيمان في نفسه، فهناك عواصف وانحرافات تؤدي به إلى الانجراف خلف النفس الأمارة بالسوء.

هيأة التحرير
 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92


ارسل لصديق