المرجع المُدرّسي: إكمال مسيرة التحرير بنشر العدل ومكافحة الجهل والفقر والفساد
كتبه: هيأة التحرير
حرر في: 2017/08/29
القراءات: 25

قال سماحة المرجع المُدرّسي - دام ظله - إن العراق يملك إمكانات هائلة للقيام بـ «نهضة حضارية شاملة»، فيما دعا الشعب العراقي وقيادته السياسية والدينية إلى «ملاحقة فلول عصابات الإرهاب حتى تطهير كامل التراب العراقي».

واكد سماحته في كلمة له على أن «النهضة الكبرى التي شهدناها وشهدها العالم في العراق والتي سطرتها ملاحم شهدائنا الأبرار وقواتنا المسلحة الباسلة تدعونا إلى إكمال مسيرة التحرير ثم البدء ببناء عراق الغد المزدهر ومكافحة الجهل والفقر والفساد».

وأضاف سماحته: «إن ما يملكه بلدنا من إمكانات النهضة الهائلة، وأبرزها قيم الشعب، الدينية والوطنية، إنه زادنا بعد التوكل على الله سبحانه وتعالى في مسيرة النهضة الحضارية الشاملة».

كما أشار سماحته إلى أن «الدين ليس مجرد شعارات أو طقوس وإنما هو خارطة طريق لسعادة الإنسان، ولكي يتغلب على كل ضعف وتخلف وعجز بإذن الله تعالى»، داعياً علماء الدين إلى «المساهمة جنباً إلى جنب مع القادة السياسيين والعلماء الأكاديميين وكل طبقات الشعب في النهضة الشاملة». مشددا على "أنه لا ينبغي لشعب معطاء وشجاع أن يعاني من أزمات اقتصادية؛ أزمةً بعد أزمة في الوقت الذي يملك فيه كل مقومات النهضة".

وفي هذا السياق طالب سماحته الحكومة العراقية بـ «القسط والعدل» بين أبناء الشعب، فيما رحب بمقترحات «تخفيف التوتر ومقترحات وقف القتال» في كل من سوريا واليمن.

وقال سماحته في بيان صدر عن مكتبه في كربلاء المقدسة، «إننا ندعو الحكومة العراقية إلى أن تجعل محو آثار الحرب بالمزيد من العدالة بين مختلف مكونات الشعب وطبقاته وتجعل من ذلك عنوان المرحلة»، ورأى سماحته أن القسط هو «الاستراتيجية التي لابد أن نتبناها بعد الحروب».

وفي الشأن السوري، وصف المرجع المُدرسي التوافقات لتخفيف التوتر في سوريا التي دمرتها الحرب منذ أعوام بـ «المصالحة»، داعياً في الوقت ذاته إلى «وقف القتال في اليمن بمناسبة موسم الحج»، بناءً على ما اقترحته حركة أنصار الله اليمنية مؤخراً.

وقال سماحته: «إن أمام شعوبنا الكثير من المهام الصعبة التي تجعلنا في غنىً عن الاقتتال الداخلي وأعظمها تجاوز التخلف الحضاري واللحاق بركب التقدم المتسارع».

وختم سماحته بيانه بالقول: "إن العدالة تسع الجميع وإن الحل الأمني آخر الدواء، وأن ما يجري في بعض البلاد من تهجير قسري وتدمير وقتل لن يكون بديلاً عن التوافق الوطني الذي لابد أن نصل إليه عاجلاً أو آجلاً".

هيأة التحرير
 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92


ارسل لصديق