حين يستقبل شعبنا ملايين الوافدين لزيارة الأربعين، نزداد يقيناً أن أمتنا بخير
كتبه: هيأة التحرير
حرر في: 2017/10/23
القراءات: 18

دعا سماحة المرجع المُدرّسي - دام ظله -، إلى دعم أجواء التهدئة بين بغداد وأربيل، مؤكداً إنه يثمن مسبقاً «جهود كل الذين يساهمون باستمرار في أجواء التهدئة في الإقليم كما في سائر البلاد».

وقال سماحته في بيانه الأسبوعي، بتاريخ 13/10/2017: «إن علينا جميعاً أن نعلم أ ن ما يجمع أبناء شعبنا من قيم ومصالح أكبر مما يفرقنا، وأن الأمة التي أخرجها الرب - تعالى - كخير أمة وصاغتها يد الرسول الأكرم الذي أرسله الله - تعالى- رحمة للعالمين، تتحدى أبداً عوامل التفرقة اليوم كما عبر القرون المتطاولة».

وأشار المرجع المُدرّسي إلى دور الانتصارات التي تحققها القوات الأمنية ضد تنظيم داعش الإرهابي بوحدة أبناء الشعب العراقي، بالقول: «ها نحن أمام استحقاق وطني كبير وهو الاحتفال بالنصر على الإرهاب والذي كتبه كل ابناء العراق بدمائهم الزكية من دون فرق بين عربي وكردي وتركماني، وبين شيعي وسني، وبين شمال وجنوب».

وقال سماحته: «علينا أن نستفيد من هذه المناسبة العظيمة للاندفاع إلى الأمام من أجل بناء وطن تسوده العدالة والكرامة والعزة»، مؤكداً أن «غداً وفي أيام زيارة الأربعين حين يستقبل شعبنا ملايين الوافدين إلى زيارة السبط الشهيد، عليه السلام، تخليداً لقيم الدفاع عن الدين والحق والحرية، نزداد يقيناً أن أمتنا بخير، وأن الذين أشعلوا نار الحروب في المنطقة ضد الجارة الكويت ومن قبلُ الجارة إيران، كانوا هم الخاسرين وأن منطق الوحدة هو الذي يسودنا، فالشعب العراقي يستقبل وفود شعب الكويت كما وفود إيران بكل ترحاب، ليقول إن الرحمة الإلهية أوسع من العصبيات الجاهلية».

وختم المرجع المدرسي بيانه بالقول: «إن شعبنا يأمل أن يتجاوز المسؤولون كل أسباب الشقاق ويعيدوا اللُحمة الوطنية إلى البلاد، والله المستعان».


ارسل لصديق