في مدينة القاسم المقدسة تكريم الطلبة الأيتام واجتماعات لتنظيم الشعائر الحسينية
كتبه: مدينة القاسم - صفاء عبد علي
حرر في: 2017/10/23
القراءات: 24

شهدت مدينة القاسم المقدسة سلسلة نشاطات وفعاليات ثقافية واجتماعية خلال شهر محرم الحرام، كان لمكتب المرجع الديني السيد محمد تقي المدرسي - دام ظله - حضوراً فاعلاً، متمثلاً بوكيل السيد المرجع؛ الشيخ عبد علي القاسمي.

في بداية الشهر الحرام، واستعداداً لمراسيم إحياء الشعائر الحسينية وإحياء ذكرى سيد الشهداء، عليه السلام، أقيم المؤتمر السنوي للهيئات والمواكب الحسينية في موكب الامام الرضا، عليه السلام، حضره عدد كبير من ممثلي الهيئات الحسينية والمؤسسات الثقافية في مقدمتها مكتب سماحة المرجع المدرسي، وجرى الحديث عن نهضة الامام الحسين عليه السلام، وكيفية استلهام الدروس و العبر منها، وضرورة التعلم من مدرسة الإمام كل ما يفيدنا في حياتنا، كما تمت الإشارة الى أن القضية الحسينية لا تقتصر على مواكب اللطم والضرب بالسلاسل وغيرها من مظاهر الشعائر الحسينية، إنما يجب إضافة ما يريده أهل البيت عليهم السلام، منّا مثل المحافظة على الصلاة والفرائض الدينية، والقيم الأخلاقية والإنسانية، مثل احترام الآخرين ونشر ثقافة التعاون والتكافل.

 

 تكريم الطلبة الأيتام

أقامت مؤسسة اليتيم الخيرية في قضاء القاسم وبالتعاون مع مدرسة العُلا الأهلية، مهرجانها السنوي الخاص بتكريم الطلبة الأيتام الذين ترعاهم المؤسسة بحضور عدد من الشخصيات الدينية والمجتمعية من متكفلي الأيتام.

استهل المهرجان بآيات من الذكر الحكيم شنّف بها الأسماع؛ القارئ الدكتور أحمد سعد، ثم كلمة لرئيس فرع المؤسسة في القضاء؛ أحمد كاظم الجوذري قال فيها: إن هذه الثروة الوطنية من البراعم يجب أن تحاط بكل مقومات الرعاية والعناية فالمتفوق يتطلع لمستقبل مشرق ويجب أن نحيطه بالرعاية والعناية».

وأضاف: «هذا التكريم يلبي مطلباً تربوياً وتعليمياً ونفسياً واجتماعياً وأسرياً لدى الطلبة الأيتام لذا اعتادت المؤسسة على إقامته».

أعقبت هذه الكلمة قصائد شعرية أشادت بالملاحم التي سطرتها القوات الأمنية في قتالها ضد قوى التكفير والضلال، فضلاً عن مشاركة شعرية للبرعم المتفوق؛ عباس خليل ابراهيم، صاحب الأداء المتميز، وكانت تخليداً لدماء الشهداء الأبرار، تلتها فقرة ترفيهية لخدع بصرية أبهرت الحضور، و رسمت الابتسامة على شفاه الأيتام، نظمها فريق  بابل لألعاب الخفة.

من جهته أعرب  فاضل رمضان  مدير مدرسة العُلا، عن سعادته بهذه المبادرة، مباركاً للمؤسسة عملها وخطواتها التي دفعتها في مساندة هذا الجيل، ايماناً بأهمية رعاية الايتام.

واختتم المهرجان بتوزيع الهدايا المشتملة على الملابس والحقائب المدرسية والقرطاسية والمقاعد المخصصة للدراسة على الأيتام المُحتفى بهم والبالغ عددهم 41 يتيماً.

 

 اجتماع لرابطة الشعائر الحسينية

عقد اجتماع لرابطة الشعائر الحسينية في قضاء القاسم، اجتمع فيه اكثر من اربعين ممثلاً للمواكب الحسينية في المدينة، تداولوا خلاله الحديث حول السبل الفُضلى لإقامة مراسيم شهر محرم الحرام.

بدأ الحديث سماحة الشيخ والخطيب أحمد جبير القاسمي مسؤول وحدة الشعائر الحسينية في مدينة القاسم المقدسة، وقال في حديثه: «نحن نلتزم بتوصيات أهل البيت عليهم السلام، وايضاً كل ما يوصونا به علماؤنا، ونسير على نهج السلف الصالح من العلماء الأفاضل، كما علينا الالتزام بالقوانين الحكومية، لأنهم يوفرون الأمن والاستقرار لنا.

وتم تحديد مكان وزمان انطلاق المواكب الحسينية وصولاً الى الحرم الشريف، وأضاف الشيخ احمد القاسمي: «علينا أن نعكس نظرة إيجابية لان الإمام المعصوم يرانا ويشاركنا العزاء، وتقدم بالشكر الجزيل إلى الحاضرين في هذا الاجتماع.

من جهته تحدث الشيخ عبد علي القاسمي ممثلاً عن مكتب سماحة المرجع المدرسي في المدينة، وبين فيها توصيات السيد المرجع بضرورة تقديم «الصورة الإيجابية واللامعة إلى العالم بأننا حسينيون ما بقينا».


ارسل لصديق