برعاية تجمع الرحمة الرسالي في كربلاء المقدسة
دورات ثقافية وتنموية لطلبة المدارس والجامعات خلال العطلة الربيعية
كتبه: حسين الاميري
حرر في: 2018/02/28
القراءات: 215

كما في كل عام، لم تمر العطلة الربيعية لنهاية النصف الأول من العام الدراسي من دون أن تكون هنالك برامج توفر لطلبة المدارس الاستفادة من العطلة واستثمارها بما ينفعهم ثقافياً ومعرفياً.

وقد أخذ شباب تجمع الرحمة الرسالي، على عاتقه كل عام، هذه المهمة، باذلين كل جهودهم وطاقاتهم من أجل إقامة وتنظيم الدورات السنوية والتي هي عبارة عن دورات دينية وثقافية وتنموية تهدف إلى اكتشاف طاقات ومواهب الشباب وتوجيههم من أجل الاستفادة منها، وايضاً تهدف إلى صقل مواهبهم وقدراتهم ليكونوا قدوات ناجحة يسعون في بناء مجتمعهم.

الى جانب ذلك؛ ينظر تجمع الرحمة الرسالي الى الهدف الأساس من هذه الدورات وهو ربط الشباب بالدين والمساجد وجعلهم على الطريق الذي يوصلهم إلى رضا الله - تعالى- والقرب منه، وردم الفجوة التي يسعى أعداؤنا ايجادها ليفصلوا شبابنا عن دينهم وعن أصالتهم.

ومن هذا المنطلق ينظم شباب التجمع هذه الدورات سنويا في العطلة الربيعية، وفي مناطق عدة من محافظة كربلاء المقدسة، فقد أقيمت في هذا العام دورات «بالقرآن نرتقي»، وقد شملت كلاً من طلاب الإعدادية والمتوسطة، حيث نظمت كشافة الرحمة دوراتها لطلبة المتوسطة وفي عدة فروع لها في مساجد كربلاء المقدسة، حيث ان المركز الأساس والمنطلق لهذه الدورات هو من جامع أهل البيت، في حي العامل.

وأما الدورات الأخرى فقد أقيمت في المساجد التالية:

1- مسجد أمير المؤمنين، عليه السلام، في حي الغدير.

2- مسجد ضياء الدين، في حي الانتفاضة الثانية.

3- مسجد شريفة، عليها السلام، في حي اليرموك.

4- مسجد الامام علي الهادي، عليه السلام، في حي الأمن الداخلي.

5- مسجد فاطمة الزهراء، عليها السلام، في حي العسكري.

6- حسينية فاطمة الزهراء، عليها السلام، في حي المعملجي.

7- حسينية الامام الحسين، عليه السلام، في ناحية الحر.

شملت هذه الدورات طلبة المتوسطة وطلبة الإعدادية، وأيضاً طلبة الجامعات.

ومن أهم الدروس التي أعطيت في هذه الدورات؛ دروس في التدبر في القرآن الكريم، وفي الفقه، وفي العقائد، والأخلاق، والثقافة، الى جانب دروس تنموية مثل؛ دروس في فنون التعامل وفنون النجاح وأيضا دروس التنمية ولكن ليس كما هو معهود من التنمية البشرية وإنما هذه المرة التنمية وفق آيات القرآن وروايات أمير المؤمنين، عليه السلام.

من جهته أقام مركز التنمية القرآنية دورته تحت عنوان «أفلا يتفكرون»، لطلبة الجامعات وقد شارك فيه ثلّة طيبة من الطلبة، وكانت جميع هذه الدورات تحت إشراف شباب تجمع الرحمة الرسالي، وبجميع اصنافهم؛ من رجال دين وطلاب حوزة وطلاب جامعات ومثقفين، وقد سعى الجميع باذلين كل طاقاتهم وأمكانياتهم لإنجاح تلك الدورات.

وفي ختام أعمال الدورات أقام جامع أهل البيت، عليهم السلام، مهرجاناً رائعاً لتكريم المشاركين والمتفوقين.


ارسل لصديق