المرجع المدرسي خلال استقباله وفوداً من العشائر العراقية..
على العشائر مسؤولية التعاون مع الحوزات العلمية لنشر الوعي في المجتمع
كتبه: هيأة التحرير
حرر في: 2013/03/31
القراءات: 1023

إنتقد سماحة المرجع المُدرّسي بشدة ظاهرة المخادعة والوعود الزائفة وشراء الأصوات الانتخابية بالأموال من قبل بعض المرشحين، داعياً أبناء الشعب الى اليقظة وانتخاب «الأصلح والأنزه والأخلص عملاً».

و أكد سماحته خلال استقباله بمكتبه في كربلاء المقدسة شيخ عشائر المعامرة في العراق، جميل مهدي الهزّاع والوفد المرافق له، أن  العلماء والمرجعيات الدينية لا دخل لهم في اختيار مرشحين معينين، او الدعوة الى انتخابهم. واضاف ان المرجعية الدينية راعية وناصحة وتدعو الجميع الى الإخلاص في العمل وتنفيذ الوعود وتطالب الجميع بتجنب المرشحين الذين يمنوّن الشعب بالوعود الكاذبة.

وفي لقاء آخر قال سماحة المرجع المُدرّسي: إن العشائر في العراق كان لها دائماً، تراثاً ومواقفاً وطنية و انسانية تبعث على الفخر والاعتزاز رغم محاولات الطغاة لتحجيم دورها، لأنها كانت تشكل خطراً عليهم. و اوضح سماحته خلال استقباله وفدا من شيوخ ووجهاء عشائر البصرة، أن على شيوخ العشائر اليوم أن ينهضوا بواقع عشائرهم لكي تكون عاملا مهما في وحدة الصف والكلمة والتعاون بناء البلد والحفاظ على السلم والتعايش المشترك. مضيفا أن على العشائر أيضا مسؤولية مهمة في التعاون مع الحوزات والعلماء لنشر التوعية في المجتمع والفهم الصحيح للدين حتى لا يكون ابنائنا عرضةً للتلوث بالأفكار الباطلة والفاسدة المتطرفة.

وفي ذات السياق، استقبل سماحته وفداً من شيوخ عشائر كربلاء المقدسة، وقال في جانب من حديثه مع الوفد الزائر أننا نحتاج أكثر من أي وقت آخر، الى حفظ وحدة الصف والى الحكمة لأن بيتنا الذي هو العراق، يواجه مخاطر تشمله بأجمعه ولا تقتصر على جزء منه. و لابد من اليقظة والحذر لكي نمنع أي مخططات واجندات تحاول زعزعة الأمن في البلاد ووحدتها كما هو حاصل اليوم في سوريا من خلال أموال الفتنة و تشكيل الجماعات المسلحة. و أضاف سماحته في حديثه مع وفد من شيوخ عشيرة الخزاعل: رغم كل التحديات والصعوبات لدينا كل الأمل والتفاؤل بأن العراق لازال وسيكون بخير بفضل الله تعالى ووعي شعبه وطاقاته وبركة مراقد اهل البيت الاطهار.

كما استقبل سماحته وفداً من مرشحي ائتلاف المواطن من عدة محافظات، وقال سماحته في حديثه: أن على المرشحين أن يضعوا نصب أعينهم مصلحة الشعب العراقي وبناء الوطن وتطويره. مشددا على أن الترشيح للانتخابات مسؤولية مضمونها العمل لخدمة الناس وعلى المرشح أن يستعد لتحمل المسؤولية ويكون بمستوى طموحات ابناء الشعب الذين ينتخبونه .واضاف أن الإمكانات في العراق كثيرة ولكنها بحاجة الى أيدي أمينة وحكيمة لاستثمارها والمحافظة عليها.


ارسل لصديق