المرجع المُدرّسي خلال استقباله قصي السهيل:
المهاترات السياسية لا تخدم مصلحة الشعب العراقي ولا مصلحة القوى السياسية
كتبه: هيأة التحرير
حرر في: 2013/10/23
القراءات: 766

استقبل سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المُدرّسي (دام ظله) بمكتبه في كربلاء المقدسة، النائب الأول لرئيس مجلس النواب الدكتور قصي السهيل والوفد المرافق له.

هذا وجرى خلال اللقاء البحث في تطورات الاوضاع في العراق والمنطقة، حيث اكد سماحته في جانب من حديثه على ضرورة التعاطي من قبل المسؤولين، حكومة وبرلمانا وكتلا سياسية، بقدر كبير من حس المسؤولية تجاه ما يواجهه العراق من تحديات على المستوى السياسي والأمني والاقتصادي، وفي ظل ما تمر به المنطقة من منعطفات وازمات تلقي بظلالها على جميع البلدان والشعوب وفي مقدمتها العراق.

وفي هذا السياق أوضح سماحته أن الظروف الحساسة التي يمر بها العراق وشعبه وعموم شعوب وبلدان المنطقة، تتطلب من جميع الكتل السياسية وزعمائها، ومن الحكومة والبرلمان، قدراً كبيراً من التعاون والتشاور ووحدة الصف والكلمة للعبور بالبلاد الى بر الأمان، والابتعاد عن المهاترات والخلافات واسلوب التلاوم والتراشق والتنصّل من المسؤولية وتحميل كل طرف اياها لطرف آخر، الأمر الذي لا يحقق و لا يصب في النهاية بأي شكل من الاشكال في مصلحة وخدمة الشعب العراقي، ولا حتى مصالح الكتل والقوى السياسية ذاتها، إنما يوفر منافذ ومناخات ملائمة لأعداء العراق وشعبه لكي يزيدوا من تدخلاتهم وتنفيذ اجنداتهم المعادية للعراق وشعبه.

وكان سماحة المرجع المُدرّسي - دام ظله- قد استقبل في وقت سابق النائب المستقل في التحالف الوطني السيد علي كردي الحسيني.

وجرى خلال اللقاء التطرق الى الاوضاع في البلاد عموما، وما يدور في أروقة البرلمان، والدور والمسؤوليات الملقاة على عاتق النواب وكتلهم في تشريع القوانين المهمة التي تخدم الشعب وتسهم في تطوير وتقدم البلاد.


ارسل لصديق