سورة الفاتحة
كتبه: السيد جواد الرضوي
حرر في: 2012/07/10
القراءات: 1012
(بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ*الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ* الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ*مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ* إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ* اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ* صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ)

فضل السورة

 مافضل سورة الحمد المباركة؟ 

- يكفي هذه السورة المباركة فضلاً، انها افضل سورة انزلها الله في كتابه المجيد. فقد روي ان رسول الله صلى الله عليه وآله، قال لجابر بن عبد الله الانصاري: ياجابر؛ الا اعلمك افضل سورة انزلها الله في كتابه؟ فقال جابر : بلى بابي انت وامي يارسول الله ؛ علّمنيهما. «فعلمه الحمد أمّ الكتاب، ثم قال صلى الله عليه وآله : ياجابر؛ الا اخبرك عنها؟ قال : بلى بأبي انت وامي ؛ فأخبرني، قال صلى الله عليه وأله: هي شفاء من كل داءٍ إلا السام» (1) (2).

الشكر لكل النعم

 ما المراد بالحمد في قوله تعالى: (الْحَمْدُ لِلَّهِ)؟
- المراد هو الشكر لصفات الله الحسنى التي تتجسد عمليا في نعمه الكثيرة والكبيرة علينا؛ وابرزها نعمة العناية الجسدية والروحية التي جعل الله بها الانسان اكرم وافضل من كثير ممن خلق. اذن علينا ان نقف خاشعين امام الله الذي شملنا بعنايته.
العناية للعالمين

ماهو مدلول قوله تعالى: (رَبِّ الْعَالَمِينَ)؟

- التربية الالهية لا تخص الانسان وحده، إذ إن كل الاحياء ينعمون بتربية الله ورعايته لهم، منذ نشوئهم وحتى الممات. فالحيوان، والنبات، والبر، والبحر، والجبال، والكواكب، والنجوم، والمجرات، و.. و.. كلها تنعم بعناية الله ورعايته الدائمة، فكما شملنا الله تعالى بعنايته، شمل العالم الذي من حولنا، ايضا، بعنايته.
الخشية من الله

لماذا ورد التذكير بـ (يَوْمِ الدِّينِ) مباشرة بعد « الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ «؟

- ان نعم الله ليست عبثا وبلا حكمة ؛ انها تهدف الى تربية الانسان واختياره، ثم جزائه على الحسنى او السوأى. فالله – إضافة الى رحمته الواسعة والدائمة – حكيمٌ سريع الحساب، شديد العقاب، فلا بد ان نخشاه؛ لانه (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ) وهو يوم الجزاء الاكبر.
«مالك» أم «ملِك»؟
 في قوله تعالى: (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ) أيّ التعبيرين أدق..؟ «مالك» أم «ملِك» ولماذا؟
- يبدو ان التعبير بـ (مَالِكِ) في قوله تعالى: (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ) افضل من التعبير بـ «ملك» ذلك لان الملك قد لا يملك في دولته الا شيئا واحدا فقط هو الحكم والسلطة ؛ في حين ان الله يملك السلطة والتصرف، ويملك كل الاشياء حتى الاشخاص الذين يحكم عليهم.
مالكية القيامة
 لماذا اضيفت المالكية ليوم الدين - وهو يوم القيامة - في الآية المباركة في حين ان الله عز وجل مالك للدنيا والاخرة؟
- اضاف المالكية ليوم الدين لانه - تعالى - يمهل الكافرين في الدنيا؛ ولان هناك حكّاما آخرين في الدنيا. واما في يوم الدين. فالحكم لله وحده، ولا يمهل الكافرين.
الاخلاص والاستعانة

 ماهي الفكرة التي يحملها قوله تعالى : (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ)؟

- إننا نعبد الله وحده ونستعين به وحده .
 ولكن لماذا؟
- اذا كان الله (رَبِّ الْعَالَمِينَ)، وكان (الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ)، وكان (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ)، فلا بد ان نخلص له العبادة، ونتوجه اليه في كل صغيرة وكبيرة، ونستعين به في كل صغيرة وكبيرة، ايضاً.
الحرية الانسانية

عوداً الى الفكرة ذاتها، هل اننا امام تحديد حرية الانسان؟

- عندما نتعمق قليلا في معنى هذه الآية المباركة نجدها تلخص فلسفة الحرية الانسانية بصورة متينة. مادام لله الاسماء الحسنى، والتي منها ضمان حرية الانسان، دعنا نترك، اذن، الاصنام التي تُعبد من دون الله؛ لانها لا تتصف بشيء من تلك الصفات ؛ فلا هي رب، ولا رحمن، ولا تملك الجزاء في يوم الحساب.
بالله وليس بغيره

عندما نتوسل بالله وحده ولا نتوسل بغيره، ماذا يعني ذلك بالتحديد؟

- اننا نتوسل بالله، ونوثق معه علاقاتنا، ومن أبرزها، الاهتداء الى تنفيذ اوامره وتنفيذها مما يساعدنا على تجاوز كل محنة وتحقيق التطلعات. ولا نتوسل بغير الله حتى لا نصبح اتكاليين وذيولا للآخرين، تفرض علينا وصايتهم، ومن ثم يستعبدوننا.
الصامتة والناطقة

نطلب من الله ونقول : (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ) فمتى نكون على الصراط المستقيم؟

- حين نترك الاصنام الصامتة (الحجارة)، وعندما نترك الاصنام الناطقة (كالذين يعبدون من دون الله)، نكون على الصراط المستقيم. 
أشخاص الصراط المستقيم

هل تجسد الصراط المستقيم في اشخاص معنيين؟

- علينا ان نعرف ان الله يجسد الصراط المستقيم في اشخاص معينين، إذ إن الايمان لابد ان يكون له رصيد واقعي لئلا يتحول الى افكار مجردة.
وتشير الروايات الواردة عن اهل البيت، عليهم السلام، الى ان الصراط المستقيم تجسد في شخص الامام علي بن ابي طالب، عليه السلام، وفي الائمة الاطهار من بعده.

الاستقامة لمن يطلبها

ولماذا نطلب الاستقامة من الله اصلا؟

- ليست الاستقامة من نعم الله الطبيعية على الانسان، ليست –مثلا- كنعمة البصر، حيث يولد الطفل بصيرا، ولذا فاننا ندعو الله ان يمنحنا الاستقامة، ونقول : (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ)، وهذا الدعاء دليل على ان الله لا يمنح الاستقامة الا لمن يطلبها منه 
بالجد والمثابرة

وهل نستطيع ان تحقق مثل هذه الغاية بسهولة؟ 

- ليس بالسهولة تحقيق الاستقامة؛ لان التخلص من الاصنام مهمة صعبة للغاية، وعلى الانسان ان يضع امامه هدفاً صعباً ليحققه في الحياة، وهو «الاستقامة» ويسعى من اجل تحقيقه بجد ومثابرة.
مراحل ثلاث

اذن ماهو السبيل لتحقيق الاستقامة وسلوك الصراط المستقيم؟

- تحقيق الاستقامة يتم عبر ثلاث مراحل: المرحلة الاولى: التصميم على الاستقامة، ولن يكون التصميم جادا الا اذا عرف الانسان ان في الحياة طرقا شتى لا تؤدي به الى اهدافه المنشودة، وان هناك طريقا واحدا فقط هو الذي يوصله اليها، وعرف ان التعرف على هذا الطريق والسير فيه هو من واجباته التي عليه ان يسعى لتأديتها، وليست من نِعم الله الطبيعية عليه.
المرحلة الثانية: تحديد دواعي الانحراف التي تضغط على الانسان باتجاه الانحراف، او تضغط عليه لكي يختار - بوعي وعمد- طريق الانحراف؛ مثل حب الشهوات من النساء والبنين، والكماليات، والتفاخر، وحب السلطة، ونحوها. المرحلة الثالثة: التخلص من عوامل الانحراف الجبرية التي تدفع الانسان الى الانحراف من دون وعي ولا تصميم، وذلك مثل الجهل والغفلة، والنسيان، إذ انها من عوامل الضلالة التي يجب التخلص منها هي الاخرى حتى تتم الاستقامة
ليست أبدية

اذا وفق الانسان للاستقامة، هل يمكن ان يبقى مستقيما على الصراط المستقيم؟

- قد لا تكون الاستقامة ابدية، اذ ان عواصف الشهوات وامواج الضغوط الاجتماعية الحواجز النفسية و وساوس الشيطان تلعب بقلب الانسان كما تلعب الاعاصير بريشة طائرة. من هنا، على الانسان ان ينتظر نعمة الله حتى تظل الاستقامة دائمة. 
وما دامت الاستقامة نعمة توهب للانسان وقد لا توهب له، فعليه ان يظل يقظا. كلما ابعدته عوامل الانحراف عن الخط، عاد اليه بفضل وعيه وثقته بالله.. وبتصميم على الاستقامة في الحياة حتى يأتيه اليقين.
هؤلاء هم

في قوله تعالى: (صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ) من هم الذين أنعم الله عليهم؟

- الذين انعم الله عليهم هم النبيون والصديقون والشهداء والصالحون، وحسن اولئك رفيقا.
نعمة الهداية

وبماذا انعم الله عليهم؟

- انعم الله عليهم نعمة الهداية التي تؤدي طبيعيا الى الانتفاع بسائر نعم الله. 
منحرفون الى الابد

الى من يشير قوله تعالى : (غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ)؟

- ان اكثر الناس ينحرفون عن الاستقامة بشهواتهم؛ لانهم يستسلمون لضغوط الشهوات. هؤلاء يغضب الله عليهم، ويسلب منهم نور الفطرة، ووهج العقل، فاذا بهم في ظلمات لا يعتبرون، لذلك يدعو المؤمنون ان تدوم عليهم نعمة الهداية : 
(غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ) ممن تعمدوا الانحراف، فسلب الله منهم نعمة الهداية، فظلوا منحرفين الى الابد.
التضحية لمبادئ فاسدة
 ايضاً، يدعو المؤمنون في صلواتهم اليومية ومن خلال قراءتهم لسورة الفاتحة المباركة الى ان لا يجعلهم الله من (الضَّالِّينَ) فمن هم هؤلاء الضالون؟
- كـــــــثيرٌ مـــــن النــــــــــاس ينحرفون لجهــــــــــلهم بالـــــدين ولمـــــا فيه مـــــن سعادة وخير، مثــــــــــل الكـــــثير مـــــمن يفــــــــــنون عمرهم بعيداً عن قيم الله، ويتجهون يميناً وشمالاً، ويضحون من اجل مبادئ فاسدة. هؤلاء هم الجهلاء؛ لانهم لو عرفوا الدين الصحيح، لما توانوا عن التضحية من اجل مبادئ الدين. 
لذلك المؤمنون الذين يقعون في الذنوب في ظروف معيّنة، ثم يتوبون من قريب، هؤلاء تقودهم الغفلة والنسيان، لذلك يدعو المؤمنون الصادقون ان يهديهم الله الصراط المستقيم، ولا يجعلهم من (الضَّالِّينَ) .
ثم التخلص من الضلالة
 في الآية المباركة، لماذا جاء الطلب بالتخلص من غضب الله قبل الطلب بالتخلص من الضلالة؟
- ان التخلص من الضلالة اللاواعية لا يكون إلا بعد التخلص من الانحراف الواعي، اذ ان نور الله لا يدخل قلبا متكبراً معانداً مصمما على الانحراف. 
لذلك نجد القران الكريم يأمرنا بالتخلص من غضب الله اولا، ثم يأمر بالتخلص من الضلالة.
خلاصة الإسلام
 واخيرا نقول في جملة واحد: اذا اردنا ان نصف سورة الفاتحة المباركة في جملة واحدة، فماذا نقول فيها؟
- ان سورة الحمد، بآياتها السبع، هي خلاصة لرؤى الاسلام وبصائره في الحياة، واما التفصيل، فنجده في القران الكريم كله.
-------------------
1ـ السام : الموت
2ـ وسائل الشيعة، ج 37، ص 232

ارسل لصديق