المرجع المُدرسي : إذا حمل المجتمع أهداف الامام الحسين عليه السلام، و وعاها سيكون المنتصر في كل الأصعدة
كتبه: هيأة التحرير
حرر في: 2013/12/12
القراءات: 848

أكد سماحة المرجع المُدرّسي (دام ظله) على أننا: «بحاجة الى تحويل الثقافة الحسينية الى ثقافة أمة وليس فقط  ثقافة النخبة من العلماء والرساليين والمجاهدين في سبيل الله، وعلينا ان نعي ان الفكر التبريري والفكر اللامسؤول والفكر الذي يهدم ثقة الانسان بنفسه كل هذه هي أفكار بني أمية، بقيت تنتشر في الامم والى اليوم» .

و أوضح سماحته في حديث له أمام عدد من الوفود والزائرين، إن : «راية الامام الحسين عليه السلام هي راية الحق والكرامة ولكل مستضعف ومظلوم  ويجب أن تـُترجم شعارات «هيهات منا الذلة»  و «لبيك يا حسين» الى قيم و مبادئ رسالية متجسدة على أرض الواقع  لنصرة جبهة الحق والعدل والكرامة ضد جبهة الظلم والفساد»

واضاف سماحته : «لدينا اليوم قدرات هائلة للتواصل والتقدم و لابد ان نستغلها لكي نبث في الأمة الاهداف التي من اجلها ثار الامام الحسين، عليه السلام، فإذا حمل المجتمع أهداف الامام الحسين عليه السلام، ووعاها فسيكون المنتصر في كل الافاق والاصعدة».

وقال سماحته في هذا السياق:

«ونحن في رحاب عاشوراء و اربعين الامام الحسين عليه السلام، علينا ان ندعو الامة الى العودة الى  القرآن الكريم والعمل به، لأن الامام الحسين كان قرآناً ناطقاً واماماً ناطقاً بالقرآن في كل مكان وزمان، حتى عدّ أحد المؤرخين اكثر من ثلاثين موضعاً تلا فيه رأس الامام الحسين عليه السلام، آيات القرآن وهو على رأس الرمح..».

وفي جانب من حديثه دعا سماحته: «السياسيين والمسؤولين في العراق الى اغتنام ايام الاربعين والنهضة الحسينية لإصلاح الاوضاع في البلاد، وندعوهم وجميع الكتل بالتحلي بروح الحكمة والصبر لضمان استقامة واستقرار وتقدم البلاد «، وأكد سماحته إن : «التحديات الكبيرة التي تواجهها البلاد لا يمكن مقاومتها من دون الوحدة والاستقامة والتمسك بذخائرنا الروحية والامام الحسين عليه السلام هو الذخيرة الالهية التي ينبغي ان نستفيد منها جميعاً لمواجهة هذه التحديات»

وتابع سماحته إن: «على الجميع العمل من اجل استثمار الطاقة الهائلة التي تطلقها ايام الامام الحسين عليه السلام  وزيارته المباركة وتوظيفها في خدمة الامة وجعلها وسيلة للنهوض بحيث تتحول الشعائروهذا الحماس الى مواقف عملية وجهاد لمواجهة التحديات والاعداء و لبناء المجتمع والبلد والأمة».

مؤكداً بهذا الخصوص على أن :» تيار الاصلاح والتغيير الذي اطلقه الامام الحسين عليه السلام هو الذي يمكنه أن  يبني المجتمع والبلد والأمة على كافة الاصعدة وهو الذي يقوض اركان الظلم والفساد وأنظمته كما هدم اركان حكم بني أمية .. فمسيرة الامام الحسين عليه السلام، هي مسيرة اصلاح الافراد والدول والامم جمعاء لإنها مسيرة الانبياء الذين قاموا بالإصلاح الذي لولاه لغاصت البشرية في وحول التخلف والفساد».

هيأة التحرير
 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99


ارسل لصديق