من الخسران أن يعاني العطش والتشرذم والتخلف، من لديه بحرٌ عذبٌ و راية كرامة ونهج عزّ، كالإمام الحسين، (عليه السلام)
كتبه: هيأة التحرير
حرر في: 2013/12/14
القراءات: 892

أكد سماحة المرجع المُدرّسي - دام ظله- أن: «شعباً وبلداً فيه الامام الحسين، عليه السلام، الذي يعلمنا كيف نعيش احراراً كراماً، ويقول «هيهات منّا الذلة»، لن يرضى  بالذلة والهزيمة أمام هذه العصابات الارهابية الفاسدة التي تزعزع الأمن وتقتل الابرياء وتنشر الدمار».

و اوضح سماحته في جانب من كلمة له خلال استقباله وفداً كبيراً من وجهاء وشيوخ عشائر من محافظة البصرة، أنه  لا يجب وليس معقولا ولا مقبولا «أن يكون لدينا في العراق الامام الحسين، عليه السلام، ومصباحه ومنهحه وفكره، ثم نعيش وضعاً أمنياً او اقتصادياً يتدنّى من سيئ الى أسوء». واضاف: «نحن في العراق يجب ان نجعل الامام الحسين، عليه السلام، نبراساً نهتدي بهداه ونستضيء بنوره، لانه مصباح هدى ومتراساً نأوي الى كهفه وحصنه لإنه سفينة نجاة ، فمن الخسران أن يعاني العطش او يعيش التشرذم او الجهل والتخلف، من لديه بحراً عذباً و راية كرامة ونهج عزّ، كالأمام الحسين، عليه السلام. ولذلك نؤكد على أن العراق يجب ان ينهض نهضة حسينية عارمة ضد الإرهاب، فهولاء المجرمين اليوم يتربصون الدوائر بالعراق وشعبه فكونوا حسينيين واقلعوهم من جذورهم ولا تدعوا لهم مجالاً».

واضاف سماحته: «صحيح أن الامام الحسين، عليه السلام، يعيش في اعماق ضمائرنا ولكن المشكلة هي أننا لم نفهم ونعرف كيف نستفيد من هذا الولاء والحماس و الحب الحسيني في شعبنا لنحوله الى متراس يحفظنا من هؤلاء الذين يأتون كل يوم، وباسلوب لئيم وجديد ليقتلوا شبابنا واطفالنا ونسائنا».

هذا واشار سماحته الى أن: «الارهابيون الآن يطردون من البلاد المجاورة شر طردة، لكنهم مع الأسف الشديد يتسللون ويجدون المأوى في بعض الحواضن المحيطة بنا و يحاولون زعزعة الامن في العراق. ونقول لأولئك ومن يدعمهم أن هذا الشعب صبور حكيم، ولكن إحذروا يوم ينتهي صبره، و يوم تأمره قياداته، سيقومون قيام رجل واحد ولن تجدوا لكم مأوى ولن تجدوا لكم نصيرا».

واضاف: « على شعبنا أن لايسكت بل يواجه ويتحمل المسؤولية فالأمن ليس مسؤولية فلان وفلان، إنما مسؤولية كل انسان ومرتبط بكل واحد منّا فـ «كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته»، وهذا يعلمنا إياه النبي الأكرم، صلى الله عليه وآله، وسبطه الحسين الشهيد، عليه السلام ، وفي العراق طاقات هائلة وشعب شجاع متحمس ولا يخشى التحديات والمواجهة و الموت والتهديد انما يحتاجون الى تعبئة روحية فينهضون وينضمون انفسهم ويتعاونون مع الاجهزة الرسمية لتخليص البلاد من هذا الارهاب الحاقد.

كما اوضح سماحته أن وباء وخطر الارهاب ومن يدعمه "لاينحصر بالتفجير والقتل فقط وانما يهدف كذلك الى تحجيم وإيقاف قدرة ودورالعراقي في اعمار البلد بحيث تتوجه الدولة والاموال كلها نحو المسائل الأمنية فيبقى البلد متخلفاً في مجال الاعمار والتنمية»، وقال سماحته: "أن العراق ارض وبلد الرحمة و بركة الانبياء والائمة وعاصــــمة الامــــام الحــــجة المنتظر - عجل الله فرجه - و أهيب من هذه اللحظة وفي مستهل السنة الهجرية الجديدة، و اقول للكبار والصغار، رجالا ونساءً، و مسؤولين وغير مسؤولين: استعدوا لبناء شعبكم على هذا الاساس وليقم كل واحد منا بدوره".

هيأة التحرير
 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99


ارسل لصديق