غيابٌ يشرب الوقت
كتبه: عادل الصويري
حرر في: 2013/12/17
القراءات: 851

إلى سيد العطش المبلل بالخلود أبي الفضل العباس عليه السلام

بالقربةِ العطشى أُضيءَ الغيهبُ                 

ضوءٌ على عطشٍ مسجّى بالوفا                      

شربَ الغيابُ الوقتَ ظلاً راجفاً                      

ونوارِسُ النبضِ النبيِّ تنــاثرَت                     

هي كربلا والفجرُ فيــها يرتدي                      

في رملِها كتبَ الغيابُ ملاحِمَ الـ                     

عزفت بأوتارِ الفجيـــــعةِ جمرةً                    

وَسكينةُ المنفى خيــــــاماً تلتظي                    

قد خبـّــــــأَ العبّاسُ وعداً ظامئاً                     

كفـّـــاهُ في ثغرِ العصورِ قصيدةٌ                   

كفّـــــــــاهُ زاجلُ من بُكاءِ فُراتهِ                     

صَدحت أراجيــزُ السيوفِ كأنّما                   

شَقَّ الجمــــــوعَ حداثوياً صائلاً                    

طافَ الرقابَ بإرتجالِ المُستحيـ..                

تنمو على النومِ البعيــــدِ صلاتُهُ                   

رَكضَتْ أصابِعُهُ تلملِمُ مـــــــاءَهُ                 

أمّ البنينِ تسلّقتْ أنفاسُهـــــــــــــا                   

حدّ التماع الخوفِ كان بكاؤُهُ                      

من عينهِ رفعَ السِهـــامَ تحيةً                       

بِنزيفِهِ خاطَ الربيــعُ قَميصَهُ                         

أشجارُ قِربتِهِ الشهيدةِ أوْرَقتْ                       

رَكعَت فؤوسُ الزاحفينَ لِطولِها

وعلى ضفافِ الصمتِ شُيـِّدَ كوكبُ

والكونُ من أحداقِ جُرحٍ يشــــربُ

والأفقُ من كأسِ الظهيــــرةِ يُسكبُ

بالنـــــــــــارِ تعدو والمَدى مُتَعجِّبُ

لَوْنَ الرمــالِ الدامياتِ ويندبُ       

معنى سطــوعاً ، والنخيلُ مُخضَّبُ

يقتاتُها الجــودُ الذي يتلهَّبُ

بلظى الخيامِ وحدّثتهـا زينبُ

وفراتُ قربته نبـيٌّ يُصلبُ

تُتلى على وهجِ الشمـــوسِ فيُحجَبُ

يحكي ، وذاهِلـةُ الملامحِ يثرِبُ

في كربلاءَ عُـكاظُ وّجْدٍ يَلهَبُ

بِفصاحةِ الفقـّــارِ ضَرباً يخطِبُ

لِ ، وهم بِعوْرةِ شانئيهِ تنقبّـــوا

حُبلى وقرآناً شهيـــداً تنجبُ

في حيرةٍ ، وأبى الزمــــــانُ المُجدِبُ

خجـــــلاً إلى زهرائِها تتصبّبُ

لخيــامِ ذُعرٍ طيفُها يتسرّبُ

خجلى إلى قلبِ العقيلــــــةِ تُسْحبُ 

لِجِهاتِهِ يهفو الضيـاءُ الألحبُ

وعْداً غدا في كُـــــــلِّ فَجرٍ يُطْلبُ

لِتظلَّ راقيةً على من حطـّــــــــبوا


ارسل لصديق