الطوفان
كتبه: نجاح العرسان
حرر في: 2013/12/17
القراءات: 901

من بالسفينة من في نوحَ لا يثقُ                         

كذّبتُ ظنكَ لمّا عاهدوكَ وهم                        

يا سيد الحزن في دينار أعينهم                      

أعيذك الشعر أن تغريك خمرته                       

فبين شطَّي دواتي ظامئٍ قلمي                     

نديمك الليل لا تكسر زجاجته                      

تلعثم السيف حين اخترته سبباً                    

اصبحت للسائلين الدرب مائدة                     

الحزن عبَّد للباكين وجهتهم                        

والنهرُ أفلت عبدُ اللهِ من يدهِ                       

العاشقون ولا تسأل بأي يد                       

فكل يوم عصا اخرى وغير يد                  

من أقرضوا الله نزفاً كي يضاعفه              

توحّل الكل في وهم الحياة وهم                

هم يطرقون بكف الشعر أعينهم             

وقلت يا شعرَ اتبع خلفهم سبباً                  

الراحلون سبايا نحو غربتهم                

آمنت أن جبال الليل تعصمني              

كشفت عن جذوتي والسيل في اثري      

لأنني لست سيفاً لم أعد عُنقاً               

العاشقون انتظار كالضياع على          

نما الخريف على أشجارهم حطباً        

هم يشبهون السواقي كيف أشبههم         

يعبئون أباريقَ السماء دماً               

أنفاس زينبهم تختارني رئة               

إذ أفلتتني يد الطوفان من يدها             

هم يرحلون وفوق الصبر أعينهم        

فهل أذانٌ يواري سمع معصيتي        

لم يطفئوك فقل للنهرِ معذرةً           

لو جاءك الخيط دمع التائبين على    

إني وقفت على شكِّ بآلهتي            

حين اختلفنا على لاشيء يجمعنا       

احتاج رأساً وشمراً كي اوحدهم      

بألف خدِّ مسيحٍ لا أسامحهم

هم فتيةُ آمنوا لكنهم غرقوا

لكل ظنكَ فيما عاهدوا صدقوا

وخيبة الدمع في الخد الذي سرقوا

فلونُهُ الفجرُ لكن طعمُهُ غَسَقُ

وفي سرابِ حروفي يغرقُ الورقُ

وبشر الكأس فيما أدمن الحدقُ

لرحلةٍ لم يزل عرّابها القلقُ

فم الجياع على خدّيك يلتفقُ

وبلل الناي بالأخطاء فانزلقوا

فكلُّ قطرةِ ماءٍ بعدهُ شَرقُ

و أي ذنب وتدري انهم عشقوا

وتحت جلدي ينز الصمت والفرق

ليغسلوا الحق بالموت الذي رزقوا

بلهفة السهم عن أوحالها انعتقوا

 و أطرق الشعر بالعين التي طرقوا

لعل بيتاً يرائي نزف ما نطقوا

و آخر الدرب خطوي كلهم سبقوا

حين اختبأت ولكن خانني الألق

أعدو وفي ذيل ظلّي تعثر الطرقُ

فكل سيف رآني صاح يا عنقُ

عين تفرّى عليها الليل و الأرقُ

واصفر للريح في أغصانهم عبقُ

ولم أكن قطرة في غيم ما برقوا

ليستضيء مســــاءٌ كلما اندلقوا

لعبــــرة علمتني كيــــف أختنق

وحال مابيننا من دمعنا أفقُ

تقلب اليأس لا ضــــوء ولا نفقُ

حتى تصلّيّ خلفي هذه الفِرقُ

أنت ارتويت وظل النهرُ يحترقُ

يديك ما رتّق الامر الذي فتقوا

وقاب قوسين منها فأسيَ النزقُ

ندري على منّ منّا سنتفق

من اين آتي بطفً كلما افترقوا

حتى تجفَّ الدما أو يهلك الرمقُ


ارسل لصديق