المرجع المدرسي : على الجيش العراقي أن يكون شجاعاً ودقيقاً في توجيه ضرباته الى الإرهابيين
كتبه: هيأة التحرير
حرر في: 2014/02/03
القراءات: 995
دعا سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المُدرّسي، الشعب العراقي من كل الاطياف والمناطق الى دعم ومساندة الجيش والقوات الأمنية في التصدي لخطر الأرهاب. وقال سماحته في جانب من إحدى كلماته الاسبوعية التي يلقيها بمكتبه في كربلاء المقدسة امام حشد من الوفود والزائرين إننا : «نشد على يد الجيش العراقي وندعمه في مواجهته للزمر الإرهابية وعليه أن يكون حازماً وحاسماً، وفي نفس الوقت أن يفرق بين المجرمين والضحايا من الناس المغرر بهم.. و على أبناء الشعب العراقي بكل أطيافه ومناطقه أن يقفوا مع جيشهم في عملياته العسكرية التي يشنها ضد الإرهاب.. و نأمل أن يحسم الجيش الموقف مع أصول الجريمة، والتحلي بمزيد من الدقة و الشجاعة في مواجهة الإرهاب واستخدام الأساليب السلمية مع المغرر بهم إذا رجعوا الى جادة الصواب..».
 واضاف سماحته: «أننا نهيب بأبناء المنطقة الغربية للوقوف مع جيشهم العراقي في مواجهة الجماعات الارهابية و ذلك سوف يفتح لهم الطريق نحو الأمن والسلام  وبناء محافظتهم التي عانت ولا تزال بسبب التنظيمات الإرهابية».
وفي هذا السياق أكد سماحته على أن : «الشعب العراقي اثبت وحدته برغم كل ما تعرض له من إرهاب وتمزيق خلال السنوات الماضية لأنه شعب حيوي وعلى قدر عالٍ من الولاء للدين وللوطن وسيبقى صامداً وقوياً ولا يمكن تقسيمه، وقد عبر شعبنا عن نفسه وحيويته ووحدته بهذا الاسلوب الرائع في اكثر من مرة ومناسبة ولاسيما في زيارة الاربعين، فلييأس الاعداء وليعلموا بأن هذا الشعب يبقى موحداً، صامداً، متحدياً لمن يريد ان ينال منه». واضاف سماحته في جانب آخر من كلمته: يجب ان ننظر الى الامور نظرة بعيدة تجعل المنطقة الغربية آمنة مستقرة وتستطيع ان تساهم في إعمار نفسها و العراق، و ايضاً في ادارة البلاد والعباد، وأي منطقة وجماعة ومكون يجب أن يكون حالهم حال بقية أبناء الشعب ويجب أن لايفكرنّ أحداً بإن عقارب الساعة يمكن  ترجع الى الوراء في العراق.
وعلى الصعيد ذاته دعا سماحة المرجع المُدرّسي خلال استقباله نائب رئيس مجلس محافظة كربلاء المقدسة علي المالكي، إلى تعبئة الشعب العراقي في مواجهة خطر الارهاب وما يسمى بزمرة «داعش» والقاعدة. مشيراً الى أن: ما يسمى بتنظيم «داعش» الارهابي  مهزوم لا محالة، ولكن هذا لا يعني أن العراق لن يناله الأذى منهم، فالعراق يواجه الإرهاب سواء في الداخل او الخارج، وعلى المرجعيات والشعب أن يقدموا المزيد من الدعم المعنوي لمواجهته ودحره، ولذلك و لمواجهة الخطر القادم عبر هذه التنظيمات الإرهابية، نهيب بالشعب جميعه استحضار الروح الوطنية التي دافع بها أجدادهم في ثورة العشرين، للدفاع عن العراق. 
واضاف سماحته: «كل الدلائل تقول أن داعش سيهزم شر هزيمة على أيدي الجيش العراقي لان العراق كدولة تطور كثيراً عما كان عليه في السابق بعكس ما تعتقد الدول الداعمة للإرهاب».
من جانب آخر أكد سماحة المرجع المُدرّسي خلال اللقاء إن: «على المسؤولين في البلاد الالتفات الى أهمية وضرورة التخطيط والعمل لتفعيل المصانع العسكرية من اجل تزويد الجيش العراقي بالسلاح والعتاد الكافي دون الاستعانة بالخارج». كما دعا سماحته الحكومة المحلية في كربلاء المقدسة الى: «المزيد من الاهتمام بالبنية التحتية للمحافظة لأن الإهمال كان ولازال  واضحاً على مدينة كربلاء المقدسة منذ زمن النظام البائد وحتى الآن».
هيأة التحرير
 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99


ارسل لصديق