الشعب العراقي يرد على المتآمرين ضده بالصاع صاعين
كتبه: هيأة التحرير
حرر في: 2015/03/31
القراءات: 518

أكد سماحة المرجع المُدرّسي - دام ظله- أن الشعب العراقي لم ولن يركع لارهاب داعش وحلفائها ولا لأي قوة تقف وراء هذا الارهاب وتوظفه لتنفيذ مخططاتها وتحقيق مآربها.

واضاف سماحته في جانب من كلمة له بمكتبه في كربلاء المقدسة امام وفود من الزائرين وجموع من مجاهدي الحشد الشعبي:

"نقول اليوم لمن يستمر في تأييد داعش ويسكت عنها كما قلنا لهم منذ البدء وقبل اشهر عديدة أن الشعب العراقي لا ولن يخضغ ويخنع و يركع لأنه شعب قوي متصل بروح الدين الحنيف الصحيح و قيم الأئمة الأطهار وعلى شفاهه وفي وعيه وقلبه كلمة لبيك يا حسين. وهذا الشعب لن يركع لكم و سوف ينتفض ويستقيم ولا يدع متنفساً وقوة وخضوعاً لا لداعش ولا لمن وراء داعش من أي قوة في الأرض. فنحن ـ للاسف الشديد ـ نجد أن بعض القوى  ممن يقولون انهم يقفون ويواجهون الارهاب وداعش، نقول لهم: انكم لم تثبتوا ذلك حقيقة على ارض الواقع بل وجدناكم تعدون وتسوفون وتقولون اليوم وغدا وتأتون بأساطيلكم في المنطقة ثم لاتزال عصابات داعش يسرحون ويمرحون ويواصلون ارهابهم وفسادهم ويرتكبون كل يوم المزيد من جرائمهم البشعة ".

وتابع سماحته بالقول: "منذ بدء فتنة داعش قلنا لمن وقع اتفاقية التعاون الامني مع العراق ان عليهم ايضا تحمل مسؤولية مواجهة داعش والقضاء عليها وانهم اذا تخلفوا وتلكأوا عن ذلك فان الشعب العراقي لن ينتظر بل ينتفض ثم لن يثق بكم بعدها في أي شيىء. و الآن أيضاً أقول لهم: اننا نعرف جيدا أن هناك مؤامرات و خططاً جهنّمية ضد العراق وشعبه وهذه الامور لم تعد غامضة ومخفية ولم يعد احد يستطيع أن يخفي شيئاً في هذا العالم المكشوف للجميع ولذا راجعوا أنفسكم وتراجعوا عن الكيد ببلدنا وشعبنا قبل فوات الأوان وإلا فإن الشعب سوف ينتفض وسوف يرد  لكم الصاع بصاعين ".

واضافسماحته في هذا السياق : "نقول لشعبنا العراقيأن لايغفل ويتراخىبل عليه اكثر من اي وقت مضى أن يستعدكل الاستعداد..  كبارا صغاراوبكل اطيافه وصنوفهوطبقاته يجب عليهمكلهم أن يستعدّوالانتفاضة جديدة مثل انتفاضة 15 شعبانسنة 1991 ومثل انتفاضةشعبان الماضي بوجه الدواعش ومن يقف وراءهموسوف ترون ان استعداده سوف يجعل كل الخطط الجهنّميةالتي يعمل هؤلاءعلى تنفيذها في العراق تذهب هباءً منثوراًبإذن الله.. وعما قريب ستجدونتطبيق ذلك بإذن الله "


ارسل لصديق