وفد المرجعية الدينية في زيارة الى رئاسة الجمهورية
معصوم يؤكد دور المرجعية في تحقيق المصالحة الوطنية
كتبه: هيأة التحرير
حرر في: 2015/05/04
القراءات: 702

أكد رئيس جمهورية العراق، الدكتور فؤاد معصوم على دور المرجعية الدينية في حفظ التماسك الاجتماعي والتلاحم الوطني، مشيراً الى أن تحقيق مشروع المصالحة الوطنية لا يقتصر على جهود الجهات الحكومية، إنما بإمكان المرجعيات الدينية القيام بأدوار كبيرة وفاعلة في هذا المجال.

جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها وفد المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة، الى رئاسة جمهورية العراق، وقد ترأس الوفد، سماحة السيد مرتضى المدرسي، نجل السيد المرجع، يرافقه عدد من أعضاء مكتب سماحة المرجع المدرسي في كربلاء المقدسة.

وخلال اللقاء جرى الحديث عن آخر المستجدات الامنية والسياسية وملف الخدمات، لاسيما انعكاسات المعارك الدائرة مع الجماعات الارهابية - التكفيرية، على مجمل الاوضاع في البلاد.

وقد أوضح سماحة السيد مرتضى المدرسي، موقف المرجع المدرسي من ملف المصالحة الوطنية، وتأكيده المستمر على هذه القضية، من خلال الاحاديث الاسبوعية والبيانات والمواقف التي يصدرها في مناسبات عديدة، بيد أن تغليب الخطاب التصعيدي والتحريضي على لسان بعض الساسة، ومن خلال وسائل الاعلام، يغيب الخطاب التصالحي والمتوازن، ويقلل من تأثيره في الساحة.

كما أكد الوفد خلال اللقاء على دور رئاسة الجمهورية في توحيد الصفوف واللحمة الوطنية لمواجهة التحديات التي يواجهها العراق وشعبه، وذلك من خلال الخروج من حالة التراشق الاعلامي بين السياسيين وتوحيد الخطاب السياسي، وإعطاء المزيد من الفرص للعلماء والمثقفين ومؤسسات المجتمع المدني، وايضاً التيارات غير الممثلة في الحكومة المحلية وأجهزة الدولة.

كما أكد وفد المرجعية الدينية على مزيد من الاهتمام بمدينة كربلاء المقدسة، وإزالة العقبات عن المشاريع التنموية والخدمات الاساسية، بما يتناسب ومكانة المدينة المقدسة، وعدد سكانها، كونها تستقبل عشرات الملايين من الزائرين من داخل العراق وخارجه خلال مناسبات عديدة.

من جانب آخر دعا الوفد، الدولة الى تحمل مسؤوليتها في ادارة الأزمة المالية التي يمر بها العراق، بسبب العجز في الميزانية، مشيراً على الى التضحيات الجسام التي قدمها ابناء الشعب العراقي طيلة السنوات الماضية التي تخللت التجربة الديمقراطية، من خلال تصديه للارهاب، ثم التجاوب والتفاعل مع التحدي الخطير لـ «داعش» والمشاركة الكبيرة في المعارك الفاصلة في أكثر من محور في الميدان، وتقديمه عشرات الشهداء، الامر الذي يدعو الحكومة ومؤسسات الدولة الى مكافأة هذا الشعب المضحي بعدم تحميلة فواتير اخرى هي من مسؤولية الدولة، مثل زيادة تعرفة الكهرباء او زيادة الضرائب وغيرها، بما يثقل كاهل المواطن ويجعله في وضع صعب.

من جانبه أشاد رئيس جمهورية العراق، بشخصية المرجع المدرسي، ودوره في دعم العملية السياسية وتعزيز التآخي والتلاحم الوطني، ودعم المبادرات الوطنية التي من شأنها تعزيز فرص إصلاح الوضع العام والمجتمع وتقديم الخدمات الضرورية للموطنين.

هيأة التحرير
 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99


ارسل لصديق