وصايا هامة خاصة بالزوجات والبنات
كتبه: مرتضى الوردي
حرر في: 2016/01/11
القراءات: 560

يجب علينا - نحن المسلمين- أن نتبع الشريعة المحمدية، بوصفها القانون الإلهي الذي سنه الله تعالى لعباده لكي يكونوا في سعادة الدنيا والآخرة، حتى نكون بذلك تحت طاعة الله تعالى، فمن ضمن ذلك، القوانين الإلهية للأسرة التي سُنت لكي تجعل الأسرة سعيدة ومنتظمة، وبالأخص من جانب المرأة، إن كانت زوجة، أم بنت، من جانب طاعتها للزوج أو الأب، وكون أن المعصومين، عليهم السلام، هم القرآن الناطق وقادتنا، يتوجب علينا اتباعهم من جانب التولي والتبري، بصفته من فروع الدين العشرة.

وفي هذا الحيّز نعرض بعض وصايا رسول الله، صلى الله عليه وآله، لابنته فاطمة الزهراء، عليها السلام، ليكون هدى لكل زوجة أو بنت أو عيال، وهيّ أربعة عشر وصيّة عظيمة، اخترناها من (31) وصية، يجدر بكل زوجة إتباعها والاقتداء بصاحبتها، لتفوز برضا الله تعالى ورضا رسوله، صلى الله عليه وآله، ومن ثَمَّ رضا زوجها ورضاها في الدنيا والآخرة.

الوصيّة1: "يا فاطمة، ما من امرأة طحنت بيديها إلا كتب الله لها بكل حبة حسنة ومحا عنها بكل حبة سيئة".

الوصيّة2: "يا فاطمة، ما من امرأة عرقت عند خبزها إلا جعل الله بينها وبين جهنم سبعة خنادق من الرحمة".

الوصيّة3: "يا فاطمة، ما من امرأة غسلت قدرها إلا وغسلها الله من الذنوب والخطايا".

الوصيّة4: "يا فاطمة، والذي بعثنـي بالحق بشيراً ونذيراً لو مُتِّ وَزوجك غير راضٍ عنكِ ما صليت عليكِ".

الوصيّة 5: "يا فاطمة، أمَا علمتِ أنّ رضا الزوج من رضا الله وسخط الزوج من سخط الله".

الوصيَّة 6: "يا فاطمة، إنّ أفضل عبادة المرأة في شدة الظُلمة أن تلتزم بيتها".

الوصيّة7: "يا فاطمة، جلسةٌ بين يدي الزوج أفضل من عبادة سنة وأفضل من طواف".

الوصيّة 8: "يا فاطمة، إذا حملت المرأة تستغفر لها الملائكة في السماء والحيتان في البحر وكتب الله لها في كل يوم ألف حسنة ومحا عنها ألف سيئة".

الوصيّة9: "فإذا أخذها الطلق كتب الله لها ثواب المجاهدين وثواب الشهداء والصالحين وغُسلت من ذنوبها كيوم ولدتها أمها وكتب الله لها ثواب سبعين حجة".

الوصيّة "10: "فإن أرضعت ولدها كتب لها بكل قطرة من لبنها حسنة وكفر عنها سيئة واستغفرت لها الحور العين في جنات النعيم".

الوصيّة 11: "يا فاطمة، ما من امرأة صلّت فرضها ودعت لنفسها ولم تدعُ لزوجها إلا ردّ الله عليها صلاتها حتى تدعو لزوجها".

الوصيّة 12: "يا فاطمة، ما من امرأة لبست ثيابها وخرجت من بيتها بغير إذن زوجها إلا لعنها كل رطب ويابس حتى ترجع إلى بيتها.

الوصيّة 13: "يا فاطمة، ما من امرأة نظرت إلى زوجها ولم تضحك له إلا غضب الله عليها في كل شيء".

الوصيّة14 : "يا فاطمة، ما من امرأة أدخلت إلى بيتها ما يكره زوجها إلا أدخل الله في قبرها سبعين حيّة وسبعين عقربة يلدغونها إلى يوم القيامة".

---------------

وصايا الرسول لزوج البتول، عليهما السلام


ارسل لصديق