وحيٌ من ظمأ
كتبه: محمد الصفّار
حرر في: 2013/12/17
القراءات: 828

ظمأٌ على نهرٍ تبرعمَ كوكبا                             

أذكتْ مراياهُ الجريحة أدمعاً                           

حتى إذا ما العاصفاتُ تلاحقتْ                         

يا سيد الشهداء.. كفّك كوثرٌ                            

صغرَ الوجودُ بأن يحيطَ فضاؤهُ                          

وعتِ القلوبُ فألهبتْ لك نبضَها                         

شفَّ الزمانُ وأنتَ مغزى عشقهِ                        

مُذ بثَّ صوتُك في الضمائرِ روحَها                      

فالأرضُ يمَّمَت الضريحَ يقودُها                        

إن قد تلوتَ الروحَ عذباً ظامئاً                          

ندَّى على الأسفارِ حزنُ دمائها                      

هل يحسبونَ الروحَ فيكَ حبيسةً؟             

أترى القلوبَ إليكَ تهفو قربةً؟                           

أسرى بها عشقٌ أفاضَ جنونُه                              

فإذا المدى جسدٌ وكان مضمخاً

وأفاقَ في الأفلاكِ فجراً معشبا 

آلتْ على الأحداقِ أن لن تُحجبا

أوحتْ إلى الصحراءِ أن تتلهّبا

ورفيفها غدق المدى لن ينضبا

بكيانكَ السامي وأن يستوعبا

حتى أفاضَ الروحُ حباً صيّبا

إن شرّقَ التيهُ الهوى أو غرَّبا

غيثاً ومُذ كاد المدى أن يُجدِبا

دمعٌ يلوذُ وكان جرحُك أقربا

فالوحيُّ فيكَ تلاكَ ذكراً أعذبا

لكن (كهفَ) الرمحِ كان الأعجبا

هيَ (أنتَ) لولا (أنتَ) كانت غيهبا

فترى المنى بالحبِّ أن تتقرَّبا

فتيقَّنت أن الهوى لن يُسلبا

وإذا الندى رأسٌ وكان مخضبا


ارسل لصديق