دعا لانتخاب الأكفأ والأصدق وعدم الانخداع بالشعارات والمظاهر
المرجع المُدرّسي: قلع جذور الإرهاب بالفكر المعتدل وتحسين معيشة الناس
كتبه: هيأة التحرير
حرر في: 2000/11/30
القراءات: 190

أثنى سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المُدرّسي - دام ظله - على بطولات القوات المسلحة والحشد الشعبي في ملاحقة فلول التكفيريين في شرقي طوز خرماتو وجبال حمرين وقال: «إن الغفلة عن تنامي المتشددين تكلّف شعبنا الكثير».

ودعا سماحته في بيانه الأسبوعي في التاسع من شباط الجاري، إلى اقتلاع جذور الإرهاب من البلاد قائلاً: «علينا أن نسعى جاهدين لإقتلاع جذور الإرهاب من بلادنا أولاً:

بالتوعية بالفكر الديني المعتدل لكي ينبذوا كل لون من ألوان التشدد أنّى كان مصدره.

وثانياً:

بتحسين ظروف المعيشة لأبناء الشعب عبر خطة شاملة وطموحة للنهضة بالبلاد إقتصادياً وإجتماعياً وثقافياً».

وأضاف سماحته: «إن النهضة مسؤولية كل واحد من أبناء الشعب طالما هي وسيلة إرتقاء الجميع وسعادتهم بإذن الله تعالى ولكن وضع الخطة لذلك وإدارتها إنما هي من مسؤولية الدولة».

وفي سياق الحديث عن الانتخابات البرلمانية المقبلة قال سماحته: «إن البرلمان هو بيت أسرتنا العراقية الواحدة وعلينا أن نختار له الأكثر إخلاصاً وكفاءة».

وفي ذات السياق وجه سماحته من يرى في نفسه الكفاءة إلى التصدي لهذه المهمة قائلاً: «إن على كل من يجد نفسه صالحا لمثل هذه المهمة العظيمة أن لا يتوانى للتصدي لها مخلصاً لوجه الله سبحانه وتعالى ولخدمة الوطن. ومن المؤسف ما نراه من عزوف البعض عن أداء هذا الواجب لبعض الإعتبارات التي قد تكون صحيحة ولكنّها ليست كافية وغير مبرئة للذمة».

وكان سماحته قد دعا في بيان صادر عن مكتبه مطلع العام الحالي 2018، إلى «تطوير النظام السياسي في العراق»، وحذر من «ضياع» فرصة المشاركة في الانتخابات المقبلة. وقال: «إننا ندعو الشعب العراقي إلى تطوير نظامهم السياسي لكي يصبح الأفضل والأمثل بين أنظمة الحكم في المنطقة». وأضاف «إن الله سبحانه أنعم عليكم بالوعي والحرية والتمسك بالقيم وعليكم أن تستثمروا كل ذلك في سبيل إصلاح اوضاعكم وترميم ما فسد من النظام بسبب الإرهاب والفساد وقلة الخبرة، واليوم امامكم فرصة الانتخابات التي لو ضاعت قد لا تعوض، فعلينا أن نبحث عن الأفضل من حيث الكفاءة والنزاهة ولا ننخدع بالشعارات والمظاهر ولا نسترسل مع المصالح العاجلة». وتابع سماحته: «إن مسؤولية العلماء وأولي البصائر والأحزاب والمنظمات وكل الهيئات تتمثل في أن يبحثوا جدياً عن الاكفأ والاصدق من الرجال والنساء ويشجعوهم على دخول حلبة الانتخابات ثم يقوموا بدعمهم والوقوف معهم ومن ثم الاستمرار في التعاون معهم بالنصيحة والتسديد والتأييد حتى يختاروا الوزارة الصالحة لقيادة البلاد نحو الأمن والتنمية والعدالة الاجتماعية».

هيأة التحرير
 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99


ارسل لصديق