الغدير ... سيبقى متدفِّقاً
كتبه: محمد طاهر الصفار
حرر في: 2016/09/21
القراءات: 544

اقترن اسم العلامة الأميني بـ «الغدير» فلا يكاد يذكر اسم الغدير إلّا ويذكر الأميني، ولا يذكر الأميني إلّا وتذكر هذه الدراسة العلمية الشاملة لحادثة وحديث الغدير، هذا الإنتاج العلمي الهائل والعمل القيم الضخم الذي يعد بحق من الظواهر العلمية الفذة في عالم التأليف.

ولا أعتقد أن من يريد أن يغترف من «الغدير» العذب الصافي دون أن يتكبّد عناء البحث والتنقيب في المنابع الأخرى سيجد ما يروي ظمأه الفكري والعلمي والعقائدي دون الرجوع إلى منبع الشيخ عبد الحسين الأميني، الذي ربما تتخيّله وأنتَ تجوبُ عوالم موسوعته الساحرة «الغدير» أنه كان واقفاً مع ذلك الجمع الغفير من الصحابة وهو يستمع في تلك الظهيرة الغديرية إلى قول النبي، صلى الله عليه وآله: «من كنتُ مولاه فهذا عليٌّ مولاه، اللهم والِ من والاه، وعادِ من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله».

نهلَ الأميني من الغدير، وآثر أن يجعل تلك الصحراء اللاهبة واحة خصبة بماء الولاء وأن يفعمها بأجوائه، وكان أميناً وحريصاً على لمِّ كل ما تناثر من أصدائه، فاكتنفه وتآلف معه وتماهى فيه فانطق به التاريخ والزمان والمكان والأبعاد فكان يتنقّلُ بين القرون انتقال النحلة من زهرة الى أخرى، يجمع منها رحيق الغدير ليصبَّه عسلاً مصفّى في خليته (موسوعة الغدير).

فالمخزون التراثي الهائل الذي استقاه من الغدير يدل على مدى انصهاره في تجسيد ذلك اليوم، وتفاعله في لمِّ حيثيات أحداثه، ورسم شخوصه حتى كأنَّ الحياة قد دبَّت فيه، واختلجت أمامنا تلك الظهيرة الساطعة قبل أكثر من أربعة عشر قرناً.

 

 الحقيقة على لسان الجميع

(الغدير في الكتاب والسنة والأدب) وثيقة تاريخية كبرى مستندة إلى النصوص القرآنية والأحاديث الشريفة والمصادر التاريخية والأدلة العقلية والنقلية لإثبات حديث الغدير، إضافة إلى الشهادات الشعرية، انطلق الأميني منها على أساس علمي ومسلمات شرعية يقينية في النص الإلهي لعلي بن أبي طالب، عليه السلام، وقد جمع في وثيقته هذه إضافة إلى الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة روايات مسندة لـ (110) صحابي و(360) تابعياً ومالا يحصى من الرواة والمحدثين والحفاظ والمؤرخين والمصنفين وأرباب السير والفتوح والبلدان، كما وذكر أسماء وسيرة أكثر من مائة شاعر من أعلام الشعر العربي ضمّنوا حديث الغدير في أشعارهم طوال أربعة عشر قرناً في عيون الشعر العربي.

وإضافة إلى الأميني فلا يُنكر فضل علمائنا الأعلام الآخرين الذين نهلوا من الغدير وألفوا فيه وتناولوه بالدراسة والبحث وفي مقدمتهم السيد الأجل إمام الشيعة السيد عبد الحسين شرف الدين - قدس سره - الذي أوضح في مؤلفاته القيمة (النص والاجتهاد، والمراجعات) حقيقة الغدير وبيّن فيها كل الملابسات التي حاول البعض خلقها بخصوص الغاية الحقيقية منه، ودحض الأقاويل التي حاولت تحريف معنى الغدير حتى استطاع أن يفحم شيخ الأزهر سليم البشري الذي لم يجد وهو أمام هذا الطود الشامخ من أطواد الشيعة سوى الإذعان والاعتراف بقوة حجته وسطوع برهانه. 

والآن بعد أن استوفى علماؤنا الأعلام موضوع الغدير حقه، وأفاضوا فيه، وبيّنوا غايته وحقيقته ومقاصده، ولم يتركوا مجالاً للشك فيه، أو ثغرة الطعن به، هل هناك ما يُمكن أن يُضاف إلى الغدير؟

أعتقد أن الجواب سيكون: نعم إن هناك ما نضيف عليه الكثير، ولكن ليس معنى الجواب أن الموضوع لم يأخذ حقه من قبل العلماء والكتاب والمؤلفين، ولكن لأن القلوب التي أضمرت الحقد والبغضاء في ذلك اليوم، ثم حاكت المؤامرات والدسائس في الظلام وزوّرت وأنكرت هذا الحديث، قد أورثت ذلك الحقد للأقلام المأجورة والأبواق الناعقة التي ما زالت تنفث سمها الناقع من جوف الأحقاد الأموية، ومازالت أيادي أحفاد أبي هريرة وسمرة بن جندب وكعب الأحبار تلوّث التاريخ الإسلامي وتدسّ فيه الموضوعات والأكاذيب والأباطيل.      

أليس من العجيب أن تتلاقف هذه الرؤوس العفنة والأذهان المأفونة، ملفقات أجدادهم في الفضائل المزيفة من الأحاديث الموضوعة على لسان النبي للخلفاء الثلاثة ومعاوية ويعمدوا إلى الحديث الذي هو جزء من رسالة الإسلام وبه أتمَّ الله دينه فيتناولوه بالتشويه والتزوير والإنكار؟

أليس من العجيب أن تتصدر دراسة التاريخ الإسلامي عقليات مريضة فاسدة انجرفت وراء تحيّزها المذهبي، أُطلق على أغلبها لقب (دكتور) وتصدّوا لطمس الحقائق وتحريف المعالم الإسلامية وتزييف سيرة شخصياته فشوّهوا صورة الإسلام الحقيقي وعمدوا إلى تحريف هذا الحديث تحريفاً كلياً عن وجهته؟

ننقل نموذجين من هذه المحاولات الفاشلة التي حاولت تحريف حديث الغدير من موسوعة الأميني ليطلع القارئ على مبلغ ما وصل إليه هؤلاء من الانحدار والاستخفاف بعقولهم قبل عقول الناس.

إحدى هذه المحاولات أرادت أن تحرّف مضمون الغدير كلياً وتجعله واقعة حرب بين المسلمين والكفار !!!

 

 «الغدير» واقعة حرب بين المسلمين والكفار!

هكذا يقول الدكتور (إبراهيم ملحم الأسود) الذي حقق ديوان الشاعر العباسي أبي تمام (حبيب بن أوس الطائي) طبعة بيروت (1928)م !!! ونقل قوله الشيخ الأميني فعندما يصل ملحم إلى قصيدة في مدح أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، عليه السلام، لأبي تمام يقول فيها:

أخوه إذا عُدَّ الفخارُ وصهرُه    فلا مثله أخٌ ولا مثله صهرُ

وشُدَّ به أزرُ النبيِّ محمدٍ    كما شُدَّ من موسى بهارونهِ الأزرُ

و(يوم الغدير) استوضحَ الحقَ أهلُه    بضحياء لا فيها حجابٌ ولاسترُ

أقام رسولُ اللهِ يدعوهم بها    ليقربهم عرفٌ وينآهم نكرُ

يمد بضبعيه ويعلم أنّه    وليٌّ ومولاكم فهل لكمُ خُبْرُ؟!

يقول الدكتور إبراهيم ملحم الأسود عند وصوله إلى (يوم الغدير) في قصيدة أبي تمام: (يوم الغدير واقعة حرب معروفة) !!!!!

إذن فهي معروفة أيضاً أيها (الدكتور)!!

ثم يبدأ هذا (الدكتور) العبقري بشرح أبيات أبي تمام حول هذه (واقعة الحرب المعروفة) بقوله: «يمد بضبعيه ويعلم أنه ..... ما يكشف عن أنها كانت من المغازي النبوية ومدّ بضبعيه يساعده وينصره والهاء راجعة إلى الإمام علي، أي: كان رسول الله، صلى الله عليه وآله، ينصره»؟

نترك الحديث لشيخنا الجليل الشيخ عبد الحسين الأميني - قدس سره - للإجابة على هذا (الدكتور): يقول الأميني: «ألا مسائلٌ هذا الرجل عن مصدر هذه الفتوى المجردة؟! هل وجد هاتيك الغزوة في شيء من السير النبوية؟! أو نص عليها أحد من أئمة التاريخ؟! أم أن تلك الحرب الزبون وحدها قد توسع بنقلها المتوسّعون من نقلة الحديث؟! دع ذلك كله هل وجد قصّاصاً يقصّها؟! أو شاعراً يصورها بخياله؟!.

ألا من يسائله عن أن هذه الغزوة متى زيدت على الغزوات النبوية المحدودة؟! المعلومة بكمّها وكيفها، المدوّنة أطوارها وشؤونها، وليس فيها غزوة يوم الغدير، متى زيدت هذه على ذلك العدد الثابت بواحدة؟! فكان فيها علي والنبي يتناصران، ويعضد كل صاحبه، ويدفع كل عن الآخر كما يحسبه هذا الكاتب.

وإنك لتجد الكاتب عيّاً ـ عاجزاً ـ عن جواب هذه الأسئلة لكنه حبذت له بواعثه أن يستر حقيقة الغدير بذيل أمانته، وهو يحسب أنه لا يقف على ذلك التعليق إلا الدهماء، أو أن البحاثة يمرون عليه كراماً، لكن المحافظة على حقيقة دينية أولى من التحفظ على اعتبار هذا الكاتب الذي يكتب ولا يبالي بما يكتب، ويرى الكذب حقيقة راهنة».

قدس الله سرك الشريف يا شيخنا الأميني الفذ ورحم روحك الطاهرة وأنت تفحم هذا (الدكتور) بهذه الأسئلة المفحمة، ولكن كم من أمثال هذا (الدكتور) من يتصدّر القنوات الفضائية التي تحرّف الحقائق وتحرّض على الشيعة الآن؟ كم من أمثال هذا (الدكتور) من يدير المواقع الالكترونية التي تدسّ وتدلّس بحقائق التاريخ؟

فكم نحتاجك الآن يا شيخنا الأميني ونحن نرى ونسمع (دكاترة) التزييف والتدليس وهم يوغلون تلويثاً وتحريفاً وتزييفاً وتدليساً بتاريخنا؟ كم نحتاجك الآن ونحن نسمع التهم الباطلة والادعاءات الكاذبة وهي تُلصق برموزنا الدينية والعلمية والفكرية والتاريخية؟ نقول لا إله إلا الله وحسبنا الله ونعم الوكيل.

 

 حتى الشعر يطاله التحريف

وهذه (مهزلة) أخرى تلحق بالمهازل الكثيرة التي ألحقها أمثال (الدكتور ملحم بتاريخنا الإسلامي ننقلها من موسوعة الغدير أيضاً، فقد روى الأميني في شعراء القرن الأول أبيات أمير المؤمنين، عليه السلام، التي أرسلها إلى معاوية وهي:

محمدٌ النبيّ أخي وصنوي    وحمزةُ سيّد الشهداء عمي

وجعفرٌ الذي يضحي ويمسي    يطيرُ مع الملائكة ابن أمي

وبنتُ محمدٍ سكني وعرسي    منوطٌ لحمُها بدمي ولحمي

وسبطا أحمدٍ ولدايَ منها    فأيّكم له سهمٌ كسهمي

سبقتكمُ إلى الاسلامِ طُرَّاً    على ما كان من فهمي وعلمي

فأوجبَ لي ولايته عليكم    رسول الله يومَ (غديرِ خُمِّ)

فويلٌ ثم ويلٌ ثم ويلٌ    لمن يلقى الإله غداً بظلمي

فلما قرأ معاوية هذا الشعر قال: اخفوا هذا الكتاب لا يقرأه أهل الشام فيميلوا إلى ابن أبي طالب.

وقد روى الأبيات (11) من أعلام الشيعة في أصح المصادر منهم: الكراجكي، والنيسابوري، والطبرسي، وابن شهر آشوب، والمجلسي، كما رواها (26) من علماء السنة في المصادر المعتبرة أبرزهم: البيهقي، وياقوت الحموي، وسبط ابن الجوزي الحنفي، والكنجي، الشافعي، وأبو إسحاق الحموي، وأبو الفداء اسماعيل ابن كثير، وابن الصباغ المكي المالكي، وابن حجر العسقلاني، والمتقي الهندي، والحلبي الشافعي، والشبراوي الشافعي شيخ جامع الأزهر، والسيد محمود الآلوسي البغدادي، والقندوزي الحنفي، وأحمد زيني دحلان، والشنقيطي المالكي وغيرهم.

ثم يأتي من يلتزم بوصية معاوية في إخفاء هذه الأبيات ولكنه لا يستطيع إخفاءها لتواترها في المصادر فيعمد إلى تحريفها! وتحديداً عندما يصل إلى لفظة (الغدير) فإنه يحذفها من البيت كما في تعليقه على (معجم الأدباء) (ط مصر 1357 هـ ج 14 ص 48) من شعر أمير المؤمنين (عليه السلام) فينقله بهذا اللفظ:

وأوجبَ طاعتي فرضاً عليكم    رسولُ اللهِ يوم غدا برحمي

وهذا المحرّف هو (دكتور) أيضاً وهو (الدكتور) أحمد رفاعي ذلك الأستاذ (الفذ) الذي جعل من قوله هذا أضحوكة، فمن المستحيل أن يصدق القارئ أن سيد البلغاء والمتكلمين يجعل من كونه ابن عم النبي وجوباً لطاعته وإلا لكان ادعاها ابن عباس وغيره من أولاد عمومة النبي ثم يرسم لهذا القول هذه الصورة الركيكة في الكلمات الثلاث الأخيرة من البيت، وكان من الأولى (للدكتور رفاعي) أن يستعين بشاعر لكي يجعل الألفاظ متناسقة أكثر ولو استعان بشاعر لما وجد الشاعر غير لفظة (غدير خم) لتتناسق مع المعنى وتكمل الصورة.

والعجيب أنه جعل للكتاب فهرس البلدان والبقاع والمياه في (47) صحيفة وأهمل فيها غدير خم وقد ذكرت في عدة مواضع من المعجم فهل خُفي على هؤلاء (الدكاترة) موضع الغدير في هذا اليوم أم أخفاه التعصب وقد أشار بعضهم إلى الأماكن التي عاشت فيها الأمم البائدة في القرون الغابرة كقوم عاد وثمود ولوط؟

إن أصحاب هذه المحاولات الفاشلة التي أرادت أن تحرف أو تخفي هذا الحديث قد نسوا أو تناسوا أن (الغدير) هو جزء لا يتجزأ من الإسلام وإن الله قد حفظه كما حفظ القرآن فقال تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}، (سورة الحجر: 9).

وهل استطاعت قريش قبلهم أن تقضي على النبوة التي أظهرها الله وأعزها وأخزى قريشاً ومن معها ؟ وهل الغدير إلا تكملة للنبوة بنص القرآن الكريم: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِيناً}، (سورة المائدة: 3)؟

ولماذا نقمتم من (الغدير) ؟ ألأنه دعوة صريحة من النبي، صلى الله عليه وآله، وأمام جميع المسلمين إلى تنصيب الخليفة الشرعي من بعده والدعوة إلى مبايعته بيعة تحفظ للإسلام خطه في بناء دولة متماسكة رصينة أساسها العدل والحق وترسم له منهجه القويم وتضمن نجاة الأمة من الاختلاف والتنازع والانشقاق؟

لأنه كان الدعوة إلى توحيد المسلمين تحت راية الإسلام الصحيح ونبذ الجاهلية وبيعة القائد الكفؤ لها لمواصلة قيادة الدعوة إلى الإسلام بعد النبي (صلى الله عليه وآله) ؟

وهل كان (الغدير) فلتة ـ والعياذ بالله ـ وقى الله المسلمين شرها كما روى الطبري في تاريخه(ج3ص20) عن عمر قوله : (إن بيعة أبي بكر كانت فلتة غير أن الله وقى شرها) ؟ لكي تنقموا منه .


ارسل لصديق