علمني السجن ....... (4)
ثنائية العلم والعمل
كتبه: الشيخ ياسر الصالح
حرر في: 2013/09/05
القراءات: 1556

حينما سألت العلامة المجاهد الشيخ محمد علي المحفوظ - فرج الله عنه- ونحن في سجن الحوض الجاف عن أهم درس يمكن لي أن أتعلمه في السجن؟

قال لي: التعرف على العقل والعمل بهديه.

فقلت له: وكيف يكون ذلك؟

قال لي: العقل نور وهبه الله تعالى للبشر، وبه نكتشف الحقائق، أرأيت لو أنك كنت في غرفة مظلمة فإنك بحاجة الى مصباح كي ترى الأشياء وتكتشف محتويات الغرفة بتسليط الضوء عليها، كذلك العقل، فمن استخدم عقله استضاء بنوره واكتشف حقائق الحياة وسنن الرب، وكان العقل قائداً له نحو النجاح في الدنيا والآخرة، لأن «العقل دليل المؤمن»، كما يقول الامام الصادق، عليه السلام، فلحظات من التفكّر تجنبك مشاكل كبيرة وتقودك الى بر الأمان.

و هكذا فان المؤمن محصن من عواصف الأهواء والفتن لأنه يستند إلى عقله في كل شيء، ذلك أن «العقل أقوى أساس»، يقول أمير المؤمنين، عليه السلام.

فقلت له: ولكننا نرى الكثير من الناس يدرسون ويتعلمون دون أن يكون لذلك أثر في سلوكهم العملي؟

أجاب: أرأيت من يملك مصباحاً ولكنه لا يستخدمه، كذلك العلم فهو مقرون بالعمل، فمن تعلم لابد له ان يعمل بعلمه، فإن هو عمل به ازداد علماً ، وإلا فإنه يكون في حالة خسران دائم لعلمه، فالعلم والعمل ثنائية متلازمة لا يزيد أحدهما إلا مع زيادة الآخر، يقول الامام الصادق، عليه السلام: «العلم مقرون الى العمل فمن علم عمل ومن عمل علم والعلم يهتف بالعمل فإن أجابه وإلا ارتحل عنه»، فلكي تحافظ على علمك اعمل به وإلا ما هي قيمة علم لا يعمل به.

فقلت له: كلامك جميل شيخنا الفاضل، ولكن هل يمكن أن توضح لي كيف يمكن أن استفيد من عقلي وأنا في هذا السجن؟

أجاب باسماً: حوارنا هذا، نوعٌ من أنواع الاستفادة من العقل، ذلك اننا قادرون على تمضية الوقت دون فائدة ودون تفكر.

واعلم؛ أن السجن يمكن ان يكون افضل مكان لتنشيط العقل، فلديك الوقت الكثير للتفكّر والتأمل ومراجعة أفكارك وتطويرها، كما أنك قادر على تعلم الكثير من المهارات من إخوانك، فكل انسان لديه جزء من العلم.

يقول أمير المؤمنين، عليه السلام: «أعقل الناس من جمع عقول الناس إلى عقله».

فكن ممن يطلق نور عقله ليكتشف به حقائق الحياة ثم لا تغفل عن العمل بما تعلمت.

فسألته بعد لحظات من الصمت والتأمّل: ولكن ألم يعطِ الله عز وجل العقل للجميع..؟ فلماذا نرى البعض يختار الطريق الصحيح بينما آخرون ينزلقون في متاهات الضياع؟

أجاب: هذا بحثٌ طويل ومفصل، ولكن اعلم؛ أن الإنسان بالرغم من انه يملك العقل إلا أن له هوى وشيطاناً، ودائماً ما تكون المعركة حامية بين العقل والهوى، فمن غلب هواه عقله تسافل في الرذائل، ومن استطاع عقله أن يتغلب على هواه، فهو قادر على اختيار الطريق الصحيح. يقول أمير المؤمنين عليه السلام: «كم من عقل أسير عند هوى أمير». ليكن عقلك هو الأمير وهواك هو الأسير لتنجو في دنياك وأخراك.

فقلت له: سماحة الشيخ.. هل لك أن تعطيني كلمة مختصرة تلخص لي حوارنا الجميل هذا..؟

أجاب والبسمة تعلو محياه : العقل نور والعمل به نجاة والجهل عدوٌ فاحذروه واعلم أن «صديق كل امرئ عقله وعدوه جهله». كما يقول الامام الرضا، عليه السلام.

ثم سكت ومشى بهدوء ووقفت مكاني افكر واسترجع الكلمات التي قالها لي .. فعلا كم  من عقل أسير عند هوى أمير

١٤/٤/٢٠١٢

سجن جو

------------

* عالم دين من البحرين


ارسل لصديق