عبادٌ مكرمون
كتبه: مرتضى محمد
حرر في: 2018/03/07
القراءات: 213

حينما يستعرض ربنا سبحانه من خلال القرآن الكريم واقعاً معيناً أو قصة تاريخية إنما يريد ان يذكرنا بعبرتها، ولعل العبرة من آيات النور في سورة النور هي منع الناس دون أن يخيّلوا لأنفسهم بأن النبي وأهل بيته لهم ذاتية، أو كونهم آلهة صغاراً - والعياذ بالله - فهم بدورهم يسبحون الله اكثر من غيرهم، واذا كان الجهل والغفلة أمرين طبيعيين في الإنسان، فإن الله؛ بعد الإشارة الى عظمة هذه البيوت وأوحديتها في التاريخ، يعطف عليها بقوله المجيد: {فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ * رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ}، (سورة النور: 36-37).

ان المعادلة ثابتة كل الثبات؛ فكما أن الإنسان ينام باطمئنان بالغ اذا ما كان بيته خالياً مما يثير طمع السراق ، او انه لا يطبق له جفن إذا كان في بيته الأموال الطائلة. كذلك كلما تضاعفت رحمة الله على الإنسان، كلما خشي من فقدانها او التفريط بها اكثـر. ولان رحمة الله قد تجلت في النبي وأهل بيته عليهم السلام، فخشيتهم من الله اكثر، لانهم، مع ثقتهم بالله، بيد أن معرفتهم بالله أكبر، ولذلك تكون خشيتهم منه اكثر، يقول الله - تعالى-: {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَآءُ}، (سورة فاطر: 28).

نبينا؛ هو نبي الرحمة، وأميرنا قسيم الجنة والنار، وسيدة نساء العالمين شفيعة الأمة، بيد أن هؤلاء الصفوة المكرمين يخافون يوماً تتقلب فيه القلوب والأبصار، خوفاً يدفع بهم الى الطاعة المطلقة، والابتعاد عن الذنوب. وهذا الإحساس بالخوف والعصمة المتكرّسة لديهم، هو الأمر المتناسب تماماً مع ما سيجزيهم الله من حسن الثواب وما سيزيدهم من رزقه غير النافذ ابداً.

اما الذين لا نور لهم، فلا يمكن ان يكون لهم من الحظ شيئاً، قال الله - تعالى-: {وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّىٰ إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِندَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ * أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ}، (سورة النور: 39-40)، وفي ذلك إشارة واضحة الى أهمية انتباه المسلم وضرورة محاولته الحصول على النور من مصدره الحقيقي والصحيح، وهو مدرسة أهل البيت عليهم السلام. ولذة الحصول على النور ما بعدها لذة ولا أروع منها، اذ هي منتهى الرغبات وغاية الغايات.


ارسل لصديق