وجاء رجلٌ... يسعى!
كتبه: السيد سجاد المدرسي
حرر في: 2016/08/10
القراءات: 661

هــــــل أنا - الإنسانٍ البســـــيط - مطالب بالدفــاع عن الحق وأهله، ودعوة الناس إلى إتباعهم؟ أم المسؤولية تقع على عاتق الحكام والعلماء وأصحاب الفكر والقلم والمال؟

لا يفتأ البعض يتهربون من مسؤوليتهم في نصرة الحق و مواجهة الباطل بحجة كونهم من الطبقة العادية للمجتمع، ولا يملكون المال او الجاه او السلطة.

بلى؛ إن أصحاب السلطة والمال والعلم وغيرها، مطالبون في الدرجة الأولى بتحمل المسؤولية، ولكن ذلك لا يجعل غيرهم مبرأ عن تحمل واجباته تجاه الحق وتجاه الناس، أوَلم يقل رسول الله، صلى الله عليه وآله: « كلكم راعٍ وكلكم مسؤولٌ عن رعيته»؟

وكم شهد التاريخ اشخاصاً استصغرهم الناس لبساطة مظهرهم، ولكنهم قاموا بأعمال جبّارة غيروا بها حياة أممٍ بأكملها، كما الثورات التي قام بها الفقراء والمستضعفون، فقلبوا العروش على الطغاة والجبابرة ولم يكونوا يملكون سوى الحق وكفى بالحق قوةً ووسيلةً وغاية.

والقرآن الكريم يحكي لنا سيرة شخصٍ كان يعيش في أقاصي المدينة ولكنه قام بواجبه تجاه أنبياء الله الذين كُذبوا من قبل قومهم، فدافع عنهم ودعى قومه لإتباع الرسل وحاججهم انتصاراً للحق، ولم يدفعه إلى ذلك سوى رغبته بنجاة قومه من العذاب وفوزهم بنعيم الله سبحانه وتعالى.

من هو ذلك الرجل ؟ وما هي قصته؟

يبدأ القرآن القصة، في سورة يس، بحكاية بعْثِ الله سبحانه للرسل إلى مدينة «أنطاكية»، قال تعالى: {وَ اضْرِبْ لهُم مَّثَلاً أَصحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ* إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيهْمُ اثْنَينْ‏ِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُواْ إِنَّا إِلَيْكُم مُّرْسَلُونَ}.

 و أوجز القرآن الكريم، ما جرى بينهم وبين قومهم، حيث كذبهم الجاهليون من قومهم ورفضوا الخضوع لهم و تطيروا بهم الشؤم والسوء، الذي كان في الحقيقة بسبب تكذيبهم للحق.

وبطبيعة حال الأحداث الهامة، فإن حدث إدعاء أشخاصٍ بأنهم مرسلون من قبل الله تعالى، لا يمكن أن يبقى في دائرة ضيقة، بل ينتشر خبره في كل المدينة، ويبلغ أحياناً المدن المجاورة، لذا وصل الخبر إلى مسامع شخصٍ لا يسميه القرآن الكريم بإسمه، بل يذكره بصفة الرجولة، قال تعالى:

{وَ جَاءَ مِنْ أَقْصَا الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى‏ قَالَ يَقَوْمِ اتَّبِعُواْ الْمُرْسَلِين}.

إنه حبيب النجار، الذي كان رجلاً بما تحمله كلمة الرجولة من صفات كالهمة العالية والحزم الشديد والقول الثابت، وكان فرداً صدّق المرسلين ودافع عنهم، ففي الحديث النبوي الشريف : « الصِّدِّيقُونَ ثَلَاثَةٌ حِزْقِيلُ مُؤْمِنُ آلِ فِرْعَوْنَ وَ حَبِيبٌ‏ النَّجَّارُ مُؤْمِنُ آلِ يس وَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ وَ هُوَ أَفْضَلُهُمْ». (1)

حمل حبيب على عاتقه مسؤولية عظمى وهي الدعوة إلى الحق، غير آبهٍ ببعد المسافة ولا مهتم بقلة الناصر ولا خائفٍ من كثرة الأعداء، وكما قال الإمام الصادق، عليه السلام عن هذا الصدّيق : «وَ اللَّهِ لَقَدْ كَانَ حَبِيبَ‏ النَّجَّارِ وَحْدَهُ»(2) فجاء من أقاصي المدينة والتي هي محل سكنى الفقراء عادةً، والذي يدل على أنه لم يكن من أعيان المدينة ولا من أثريائها.

لم يكن مجيء حبيب النجار إعتيادياً، بل جاء يسعى (وهو المشي السريع) - كما حكى القرآن الكريم - والذي يعني أنه كان مهتماً للأمر، وباذلاً الجهد في الوصول إلى حيث ينبغي، و «ربما سعى الرجل سعيا لاهتمامه البالغ بالإنذار، و حرصه الشديد على سلامة قومه، و هكذا يحرص أصحاب النفوس الطيبة على أمن الناس، و يتفانون في إبلاغ رسالات اللّه لإنقاذهم من عذابه المحتوم».(3)

 

 محاججات في الصميم

بعد سعيٍ جاد وحركةٍ دؤوبة وصل حبيب إلى قومه ودعاهم إلى اتباع المرسلين الذين قاموا بتكذيبهم من قبل، وكانت دعوته تلك مصحوبة ببراهين تظهر صدق المرسلين، فما هي تلك البراهين؟

أولاً: الرسل لا يبحثون عن أجرٍ مادي من قومهم بخلاف أصحاب المصالح، فالمصلحون؛ في أي ميدان كانوا، لا يتحركون إلا ضمن مصلحة معينة، فاذا كان هناك ثمة احتمال للخطر أو الضرر، لن يقدموا على شيء، في حين أن الدعاة إلى الله سبحانه وتعالى يخوضون غمار المتاعب والمصاعب ويقدمون أغلى ما يملكون في سبيل رسالتهم وبعد كل ذلك لا يطلبون من الناس أجراً مادياً، وبعبارة أخرى لا ينافسون الناس في دنياهم أبدا، ويصرّحون دوماً أن أجرهم على الله.

فالرسل في أنطاكية لم يكونوا ليطلبوا من أهلها مالاً او ثروة، وهذا ما عرفه اهل المدينة، حيث استدلّ الصدّيق حبيب به على كون المرسلين، هم من قبل الله سبحانه وتعالى: {اتَّبِعُواْ مَن لَّا يَسْألُكمُ‏ْ أَجْرًا وَ هُم مُّهْتَدُون}.

ثانياً: تتوافق رسالات السماء مع فطرة الإنسان، فكل امرئ يعرف في قرارة نفسه صدق الشرائع السماوية؛ وإن خالفها في ظاهره، ذلك لأن أحكام الدين وشرائعه وتعاليمه تتوافق مع الفطرة البشرية، اوليس الله سبحانه هو خالق الإنسان وفاطره على الإيمان؟

وهكذا فإنّ محتوى دعوة المرسلين شاهد صدق لهم، فهم يدعوننا الى اللّه الذي أخذ علينا ميثاقا في عالم الذر بالإيمان به؛ فاللّه الذي أودع قلوب البشر فطرة الإيمان به، اللّه الذي تابع نعمه علينا، فتأمرنا عقولنا بضرورة شكره.

ثالثاً: قام حبيب النجار بتحريك ضمائر قومه ببيان ضعف وخور الأنداد من دون الله سبحانه، وعجزهم عن دفع الضر أو جلب المنفعة لمن عبدهم وأشرك بهم، قال الله تعالى حاكياً قول حبيب: {ءَ أَتخَّذُ مِن دُونِهِ ءَالِهَةً إِن يُرِدْنِ الرَّحْمَانُ بِضُرٍّ لَّا تُغْنِ عَنىّ‏ِ شَفَعَتُهُمْ شَيْئًا وَ لَا يُنقِذُونِ * إِنىّ‏ِ إِذًا لَّفِى ضَلَالٍ مُّبِينٍ*}.

 

 المواجهة والعاقبة

كما هو حال أغلب الناس تجاه دعوة الحق، رفض أهل القرية (انطاكية) قول حبيب كما رفض قول الرسل من قبل، لا لخللٍ في دعوة الرسل، ولا استناداً منهم على أدلة وبراهين تقابل أدلة الأنبياء وتابعهم الصديق، بل إتباعاً منهم للشهوات وتكبّراً منهم على الحق واغتراراً منهم بما آتاهم الله سبحانه من النعم، فأبدوا الرفض القاطع لقول الصديق، وتعدوا ذلك إلى تهديده بالسجن والرجم والعذاب - كما فعلوا من قبل مع الرسل بحبسهم-.

في هذه الحالة، قام حبيب النجار بإعلان موقفه النهائي وبشكلٍ صريح، معلناً عدم خوفه من تهديدهم وقهرهم، ومصرّاً على إيمانه بالله سبحانه: ﴿إِنىّ‏ِ ءَامَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ.

وبإعلانه لهذا الموقف ثارت ثائرة القوم، وراحوا ينفذون تهديهم بحقه، فوطئوه بأرجلهم حتى مات، وقيل أنهم قاموا برجمه، وعلى كلا القولين فإنه قتل شهيداً في سبيل كلمة الحق، بيد أن القرآن الكريم لم يبين حادثة شهادته، بل انتقل السياق من إعلانه الإيمان بالله، إلى ساعة دخوله الجنة، حيث قال الله سبحانه: {إِنىّ‏ِ ءَامَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ* قِيلَ ادْخُلِ الجْنَّةَ قَالَ يَالَيْتَ قَوْمِى يَعْلَمُونَ* بِمَا غَفَرَ لىِ رَبىّ‏ِ وَ جَعَلَنىِ مِنَ الْمُكْرَمِينَ*}.

والسبب في ذلك - كما يبدو- هو بيان كون العاقبة النهائية هي الأساس، فالدنيا تنتهي بشكلٍ أو بآخر، والمهم الفوز بالجنة، فكل مصاعب الدنيا تهون وتنسى لحظة دخول المؤمن إلى الجنة، وهكذا كان حال الصديق حبيب النجار حين قيل له ادخل الجنة، فراح يتمنى لقومه أن يكونوا معه بالرغم من قتلهم له، حبّاً بهم وشفقةً عليهم، وقد ورد في الحديث الشريف عن رسول الله، صلى الله عليه وآله، أنه قال عن مؤمن يس: «إنّه نصح قومه حياً وميتا».(4)

-----------

1- تفسير فرات الكوفي- ص354.

2- تحف العقول- ص303.

3- من هدى القرآن- ج11، ص114.

4- تفسير كنز الدقائق وبحر الغرائب - ج11، ص73.


ارسل لصديق