آية وبصيرة .. أبابيل
كتبه: السيد جواد الرضوي
حرر في: 2018/03/04
القراءات: 200

كلمة «أبابيل» ليست اسما لطائر، كما انها ليست جمعا؛ كما قد يتصور البعض.

كلمة «أبابيل» تعني: الكثيرة، او المتتابعة؛ ومن ثَمّ فهي بيان حالة الطائر وليست اسما له.

وكلمة طير - في اللغة - اسم جنس بمنزلة الجمع.

و«طير أبابيل» يعني الطيور الكثيرة المتتابعة؛ ﻻ ان هناك طيورا اسمها «أبابيل».

وقد نطق القرآن الكريم بهذا الوصف في اﻵية الثالثة من سورة الفيل وهي قوله تعالى: {وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ}؛ أي: طيورا جماعات في تفرقة؛ أي: حلقة حلقة؛ وكانت كالوطاويط؛ والله العالم.

ومعروف ان الطائر يطير بجناحيه؛ فلماذا قال - في آية أخرى -: ﴿وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ، (سورة الأنعام: 38)؟

ربما لرفع اللبس؛ فالطائر يأتي بمعنى المسرع في قضاء الحاجة؛ فاراد: الطائر الذي يطير بجناحيه؛ ﻻ الإنسان الطائر في الحاجات؛ أي: المسرع بها؛ والله العالم.

ويأتي الطائر بمعنى عمل الإنسان الذي يلازمه؛ خيرا كان أم شرا؛ كما يأتي بمعنى الشؤم، وقد نطق القرآن الكريم بهما.


ارسل لصديق