في بيان لمكتب المرجعية حول المجازر الارهابية في المقدادية وبغداد
على المسؤولين أن يرتفعوا الى مستوى التحّدي الذي وصله الشعب العراقي
كتبه: هيأة التحرير
حرر في: 2016/03/16
القراءات: 537

أدان سماحة المرجع الديني آية الله السيد محمد تقي المدرسي، في بيان صدر  عن مكتبه، الجرائم الاخيرة التي استهدفت ابناء الشعب العراقي في قضاء المقدادية ومدينة الصدر بالعاصمة بغداد.

وجاء في البيان: «في ظل التضحيات التي قدمها ويقدمها ابناء الشعب المجاهدين في الحشد الشعبي واخوانهم في قوات الجيش والأمن ومواجهتهم ودحرهم للإرهاب في جبهات القتال مع قوى البغي والعدوان، وفي ظل الدعوات لاتخاذ اجراءات للإصلاح الحكومي، عادت قوى الارهاب الدنيئة لارتكاب مجازرها البشعة باستهداف المدنيين في الاسواق ومجالس العزاء، وراح ضحيتها العشرات من الشهداء و ومئات الجرحى من الابرياء العزل في بغداد والمقدادية.

إننا إذ ندين بشدة هذه الأعمال الإجرامية البشعة، ندعو كل المسؤولين والجهات لاسيما الأجهزة الأمنية، إلى اليقظة والحذر التام، ومعالجة أي سبب وخلل وثغرة أمنية تفسح المجال أمام قوى الشر من تنفيذ مخططاتها الشيطانية، وإجراء تحقيقات دقيقة ومساءلة لكشف أسباب الخلل الأمني وضعف الخطط الامنية الاستباقية التي تكشف وتمنع الجريمة قبل وقوعها».

من جانب آخر حذر البيان «على ضرورة ان لا تكون الانتصارات على الارهاب في جبهات القتال، ولا الحماس في اتخاذ وتنفيذ خطوات الاصلاح، مدعاة لأن تصاب الاجهزة المسؤولة عن حفظ الأمن والاستقرار، بالغفلة وترك اي ثغرة للإرهاب على حساب أمن واستقرار الجبهة الداخلية وحياة المواطنين».

وجاء في البيان: «إن المنطقة عموماً، ومنها بلادنا العراق، تمر بظروف حساسة وتطورات ومنعطفات حاسمة، فيما يتربص الأعداء بشعبنا وبلدنا لإستغلال كل فرصة وثغرة لتنفيذ مخططاتهم الخبيثة وتحقيق اهدافهم الدنيئة، مايستدعي وقفة موحدة ومسؤولة من الجميع لمواجهة التحديات».

واضاف: «إن الشعب العراقي لا يزال وسيبقى بإذن الله عصياً على الإرهاب والتكفير، وما الهجمات الارهابية الاخيرة إلا دليل وتعبير عن إفلاس منفذيها ويأسهم ومن يقف ورائهم، وفشل مخططاتهم في مواجهة أبناء الشعب العراقي، لاسيما بعد الانتصارات الكبيرة على العدو الارهابي التي تحققت ولايزال يحققها ابناء شعبنا من ابطال الحشد الجهادي الى جانب اخوانهم في الجيش وباقي الاجهزة والقوات الأمنية البطلة».

ودعا بيان سماحته أن «على المسؤولين والقوى السياسية ان يرتفعوا الى مستوى التحدي الذي وصل إليه الشعب العراقي و أبنائه المجاهدين الغيارى في الحشد الشعبي والجيش والقوات الامنية وهم يقاتلون عصابات الارهاب ومن يقف ورائها ويدعمها».

هيأة التحرير
 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99


ارسل لصديق