في بيان له حول المجازر الارهابية التي استهدفت حي السيدة زينب، وحي الزهراء في سوريا
جـــــرائم الارهـــــاب تعكـــــس نفـــــاق الأنظمـــــة التي تدّعـــــي مـــــحاربته
كتبه: هيأة التحرير
حرر في: 2016/03/16
القراءات: 546

أكد سماحة المرجع المدرسي أن الجرائم البشعة التي ترتكبها الجماعات التكفيرية في سوريا، تعكس نفاق بعض الانظمة التي تدعي محاربة الارهاب وهي تدافع عنهم، وتزودهم بالمال والسلاح.

جاء هذا في بيان الشجب والاستنكار الذي اصدره سماحته أثر حادث الاعتداء الاجرامي على الابرياء في حي السيدة زينب، عليها السلام، وايضاً في ناحية الزهراء في سوريا.

وقال: «إن الأيادي الآثمة التي تنشر الذعر والفوضى وتسعى في الأرض فساداً، انها انما تحارب الله ورسوله، وعلى المسلمين قاطبة التكاتف لقطعها ونجاة الامة من شرها المستطير، وان استمرار هؤلاء في جرائمهم اللاإنسانية مثلما فعلوا في حي الزهراء وحي السيدة زينب عليهما السلام، انما يعكس نفاق بعض الانظمة التي تدعي محاربة الارهاب وهي تدافع عنهم، وتزودهم بالمال والسلاح وتستخدم مجاميع الارهابيين لأغراضها الدنيئة».

واضاف سماحته بالقول: «إنني إذ أدين بكل قوة وحزم هذه الجرائم، أوصي بما يلي:

اولاً: فضح مؤيدي الارهاب والضغط عليهم ليكفوا عن تأييدهم.

ثانياً: المزيد من التوعية في كل اصقاع الارض لمنع استغفال الشباب ودفعهم في اتون الارهاب.

ثالثاً: توعية الامة بأن خطر الارهاب جدّيٌ، وعلى الجميع بذل ما يمكنهم لمواجهته.

رابعاً: مواساة ضحايا الارهاب بما يخفف من آلامهم و احزانهم.

خامساً: اقتلاع جذور الارهاب المتمثلة في الجهل وفي التمييز وفي الاعلام المضلل والله المستعان.

هيأة التحرير
 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99


ارسل لصديق