المرجع المُدرّسي: العراق مؤهل لأن يكون محور التعاون بين شعوب المنطقة
كتبه: هيأة التحرير
حرر في: 2017/08/29
القراءات: 106

دعا سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المُدرّسي - دام ظله -، العراق إلى أن يكون «محور التعاون بين الشعوب في المنطقة»، فيما قال سماحته «إننا نحيي أبطال العراق الغيارى الذين يواصلون تحرير ما تبقى من مناطق شمال البلاد لاسيما تحرير مدينة تلعفر المظلومة».

وأضاف سماحته في احد بياناته الأسبوعية أواخر شهر ذي القعدة الحرام: «ليعلم كل فرد من أبناء القوات المسلحة والحشد الشعبي أنهم لا يزالون يصنعون مستقبل هذا البلد، وأننا حينما نعتصم بالله سبحانه ونتجاوز ميراث التخلف والتمزق والانطواء والسلبيات التي خلفتها مرحلة الديكتاتورية فإننا يومئذٍ سوف نرى كيف أن شمس الكرامة والتقدم والرفاه تشرق على بلادنا الحبيبة»، وتابع سماحته بالقول:

«يومئذٍ سوف يقوم العراق وشعبه الأبي بدوره الريادي في المنطقة ويكون جسر المحبة والتعاون بين الدول والشعوب».

وأوضح المرجع المُدرّسي، أن وجود مراقد الأئمة، عليهم السلام، وتراث الحضارة الإسلامية في العراق جعله مهيئاً ليكون محور التعاون بين الشعوب الإسلامية ولاسيما في المنطقة، وقال: إن «شيعة العراق مؤهلون لأن يكونوا محور التعاون بين كل الشيعة في العالم ولاسيما المواطنين في الجمهورية الإسلامية الإيرانية وبين سائر الطوائف»، وتابع سماحته: «وكذلك سُنة العراق، بإمكانهم أن يكونون محور التعاون بين سائر السنة في العالم وبالذات في دول الجوار، وهكذا الكُرد والتركمان يمكن أن يكونوا همزة الوصل مع سائر إخوانهم وبني جنسهم وعرقهم وسائر الطوائف والأعراق».

وأكد سماحته في ختام بيانه أن «الله خلقنا نحن البشر شعوباً وقبائل لكي يعترف كل منّا بحقوق الآخرين ومن ثم نتكامل ونسعى في سبيل سعادة الجميع، وما أحرى بنا نحن في العراق أن نرفع هذه الراية الإلهية؛ راية المحبة والألفة والتعارف والتكامل نرفعها في المنطقة والعالم كله».


ارسل لصديق