مواقف ... التنظيمات الإرهابية وخلق الصراعات والفوضى
كتبه: هيأة التحرير
حرر في: 2013/05/06
القراءات: 937

* التنظيمات الإرهابية وخلق الصراعات والفوضى 

أكد سماحة المدرسي (دام ظله) إننا ندين وبشدة العمليات الإرهابية وكل عمل إجرامي يستهدف الشعوب الآمنة في أي مكان في العالم، سواء في الدول العربية والاسلامية، كما يحصل في الصومال وسوريا وغيرهما، او في المجتمعات غير الاسلامية، كما حدث مؤخرا في بوسطن بإمريكا، مثلما ندينها في العراق. داعياً الى التفكير الجدي في من يقف وراء هذه الجرائم ويخطط لها. وفي جانب من كلمة له بمكتبه بمدينة كربلاء المقدسة بحضور جمع غفير من الوفود والأهالي، أشار سماحته الى إن تنظيم القاعدة مؤسسة إرهابية عالمية لها امتدادات في كل مكان. مضيفاً ان هناك جهات تدعم هذا التنظيم ونحن بحاجة الى التفكير الجدي في من يقف ورائهم ويدعمهم للتخلص منهم. وتابع سماحته: «على كبار وحكماء العالم أن يجلسوا ويفكروا في تلك الجهات التي تدعم مثل هذه التنظيمات التي تهدف من عملها الاجرامي والتخريبي خلق الصراعات وتعميم الفوضى في العالم.

 

 

* الشعب العراقي لن ينجر الى الحرب الأهلية

قال سماحة المرجع المدرسي (دام ظله) إن الشعب العراقي «عانى الكثير ودفع أغلى الأثمان من اجل وطنه ودينه وقيمه ورغم كل المصاعب والظروف بقيّ صامداً ومحافظاً على بلاده ووحدتها و ضرب أروع الأمثلة في الصبر والتحدي»، مضيفاً في جانب من كلمة له خلال استقباله لوفدٍ من وجهاء و أهالي محافظة كربلاء المقدسة، أن «شعبنا لم  ينخدع ولم ينجر وراء المؤامرات الرامية لإشعال فتيل الحرب الأهلية التي كانت تهدف تدمير العراق وشعبه والتي أرادتها له القوى الخارجية المتآمرة مثلما اشعلتها في دول عربية أخرى». ودعا سماحته «الى توحيد الصفوف لمواجهة المخططات الارهابية والجماعات  الوهابية التكفيرية في بعض المحافظات والمناطق». و أوضح إن «العراق تجاوز حافة الهاوية التي كانت تحاول بعض الجهات الخارجية إسقاطه فيها ولكننا نريد لهذا الشعب أن يزداد وعياً وبعداً عن كل محاولات التفرقة والتمزيق».

 

 

* أجندات خارجية تهدف إلى إثارة الطائفية

حذر مكتب سماحة المرجع المُدرّسي (دام ظله) من أن هناك أجندة خارجية تقف وراء ه التفجيرات الارهابية التي ازدادت وتيرتها في الأونة الاخيرة في بغداد وباقي المحافظات. واوضح بيان صادر عن المكتب، أدان فيه التفجيرات الجبانة التي طالت الابرياء في اكثر من محافظة، وأن هذه العمليات الارهابية إنما تخدم مخططات خارجية تهدف بث الكراهية وإشاعة الفوضى في المنطقة وتخريب العملية السياسية وإثارة الفتنة الطائفية. وأضاف البيان: «إن هذه المؤامرات الخبيثة انما تعبر عن يأس من يقف ورائها من أمكانية ضرب وحدة وتماسك الشعب العراقي والنيل من عزيمته في مواجهة التحديات، وانها سوف ترتد على المخططين والمنفذين لها بأسوأ النتائج».


ارسل لصديق