ظاهرة (الارتزاق) على القتل والدمار تهدد البلاد العربية
كتبه: هيأة التحرير
حرر في: 2013/06/04
القراءات: 833

قال سماحة المرجع المُدرّسي - دام ظله- ان: «سياسة الارتزاق والقتل والهدم والتخريب الرائجة التي تعتمد على جهل الناس وإنفاق اموال السوء والمكر وفتاوى كهنة السلاطين هي الآفة التي نخشاها على مستقبل البلاد الاسلامية والعربية».

و اوضح سماحته في جانب من كلمة القاها على جمع من الوفود الزائرة :

«في بعض الاحيان في التاريخ كان هناك حالتين وعاملين اساس يسببان ظاهرة الارتزاق، وحسب المصطلح الدارج «المرتزقة»: الاولى التوتر حيث يفقد الناس البوصلة والتوجهات الروحية. والثانية البطالة.

هذه الحالة تعود اليوم حيث الاضطرابات و التوتر والاضطراب الفكري، جعل من البعض يسخّر أموال الغاز والبترول ليجمع الشباب من مختلف البلدان و إرسالهم الى سوريا وغيرها، بزعم أنها ارض الجهاد في سبيل الله..»!

واضاف سماحته: «اقول لكل المسؤولين في الدول العربية:

انتبهوا..! فهذه الحالة غير مرتبطة بسوريا او نهضة هنا او هناك، لإنها حالة عبثية هستيرية قد تعم وتصلكم ويجب معالجتها لأن لها اسباب منها البطالة والاضطراب الفكري. وهناك بعض اصحاب النفوذ والمال والمكر، يستغلون حالة الحماس الاجتماعي غير المخطط له في البلاد العربية والاسلامية لأهدافهم الخاصة، فيعملون لجعل الناس مرتزقة لهم يسوقونهم لأتون الدمار والقتل». و أوضح سماحته: «قلت سابقا وأكرر اليوم للمسؤولين في العراق ايضا: إذا كانت المخططات والمكائد الشيطانية ابو الأرهاب فإن البطالة أمـّه وأرضيته فأعملوا بجد لمعالجة ذلك بخطط اقتصادية مثمرة واوقفوا هذا الهبوط الى الهاوية».


ارسل لصديق