ضمن فعالياته الأسبوعية .. منتدى القرآن الكريم يُحيي قضية الانتظار والجهاد و (الحق مع علي)
كتبه: هيأة التحرير
حرر في: 2015/07/06
القراءات: 547

يواصل منتدى القرآن الكريم فعالياته الثقافية والقرآنية في كربلاء المقدسة، وذلك ضمن الملتقى الاسبوعي وبحضور فاعل لعدد كبير من الشباب المؤمن. ويستضيف المنتدى اسبوعياً شخصيات دينية وثقافية في مناسبات مختلفة.

ففي الملتقى الخاص بأمير المؤمنين، عليه السلام، وتحت عنوان: «الامام علي، عليه السلام، العارف بالله»، استضاف المنتدى سماحة السيد جعفر العلوي، من علماء الدين الرساليين في البحرين. وفي إطار الحديث عن الامام علي، عليه السلام، تحدث سماحة السيد العلوي عن مفهوم الحق الذي تجسّد وتمثل في شخص الإمام، عليه السلام، مستهلاً حديثه بالرواية الشريفة التي تقول: ان اول ما خلق الله، نور محمد، ثم علي، ثم فاطمة ثم الحسن والحسين وبعده الأئمة الإثني عشر».

وتحدث سماحته عن مفهوم الحق وعلاقته بأمير المؤمنين، عليه السلام، حيث بيّن أنه من اسماء الله الحسنى، ويعني - يقول سماحته- أن كل ما يصدر عنه -تعالى- هو صحيح، عدل، سليم، والدلالة الاخرى لهذا المفهوم؛ الغاية من فعل الخير، أي ان لكل شئ حقاً، مثل الصلاة، {وأقم الصلاة لذكري}، فالحق هنا جعل الصلاة لإجل الذكر لا لإجل الصلاة بعينها، وهذا هو الحق».

كما تحدث سماحته عن أن الحق نوعان؛ شخصي، كما في الصلاة، و الآخر، عام مثل الجهاد وغيره. والحق تحت جميع هذه العناوين هو علي بن ابي طالب، عليه السلام، «علي مع الحق والحق مع علي» فأي منزلة هي! و أي درجة هي! و أي علي هذا؟!

وفي برنامج آخر، أقام المنتدى ملتقى اسبوعياً تحت عنوان «الامام المنتظر، أمل المجاهدين»، واستضاف المنتدى سماحة الشيخ حبيب الجمري، من علماء الدين الرساليين في البحرين، ودعا سماحته الشباب المؤمن الى معرفة حقيقية وكاملة للإمام الحجة المنتظر، عجل الله فرجه، وقال: «ليس الامام المهدي لوحة حزينة كما يرسمها بعض الفنانين، وهو ليس هائماً في البراري لا يدري ماذا يفعل أو هو فكرة نورانية غير واقعية...». مشيراً الى أننا «لا نستطيع أن نعرف هذا الامام المعرفة التامة بسبب الذنوب التي ارتكبناها».

وقد طرح الشباب الحضور اسئلة عديدة على سماحة الشيخ الجمري، منها عن مسؤولية الشباب غير المجاهدين تجاه ما يجري من اوضاع الآن؟ وما هي مسؤوليتهم تجاه الامام المنتظر؟

فكان الجواب: لا يشترط في المجاهد أن يكون أفقه الفقهاء أو أعظم المهندسين، لكن يكفي أن يقرر ليكون مجاهداً في سوح الجهاد والوغى ليدافع عن العراق والمقدسات.

وقد سأل احد الشباب عن مفهوم الجهاد لدى المجتمع، وهل هو مفهوم خاطئ أم صحيح؟ وان كان المفهوم خاطئاً فما هو المفهوم الصحيح؟

فأجاب  الشيخ الجمري، بأن هنالك انواعاً من الجهاد، لكن ينبغي على الإنسان قبل التوجه الى المعركة أن يجاهد نفسه، ولكن جهاد النفس لا يحتاج الى سنوات انما هو قرار بلحظة واحدة، ومثاله الحر الرياحي قرر بلحظة واصبح مع الحسين. وأردف سماحته بأن هنالك مجالات عديدة للجهاد، مثل الجهاد بالمال وبالقلم والاعلام، الى جانب الجهاد بالنفس وسط ميدان المعركة.

وتحت عنوان «المهدي ينتظر» أقام منتدى القرآن الكريم مهرجاناً واسعاً بمناسبة مولد الامام الحجة المنتظر، عجل الله فرجه، على مدى ثلاثة أيام، وذلك في شارع قبلة الامام الحسين، على مقربة من مرقد الامام الحسين، عليه السلام.

وتضمن المهرجان كلمات وقصائد بالمناسبة، فقد حاضر في اليوم الأول؛ سماحة السيد محمد رضا المدرسي، وفي اليوم الثاني؛ سماحة السيد محمد العلوي، وفي اليوم الثالث؛ سماحة السيد محسن المدرسي.


ارسل لصديق